النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

لماذا فشل الإعلاميون المرتزقة في الإساءة للبحرين؟

رابط مختصر
العدد 10744 السبت 8 سبتمبر 2018 الموافق 28 ذو الحجة 1439

«أعداء البحرين»
حديث عن - الإعلام العربي والأجنبي - الخائب والفاشل المأجور والمرتزق - المعادي لبلادنا العزيزية - البحرين - ولشعبها الوفي الأبي.
وفطنة وحنكة وعلو المواطن البحريني الذي هو - بالحقيقة والواقع - أذكى من أن تمر عليه وتنطلي عليه - أكاذيب - المرتزقة من الإعلاميين العرب وغير العرب.
«السؤال» لماذا فشل وعجز - إعلام المرتزقة والمأجورين - المعادي - لبلادنا - البحرين - والمتآمر عليها من أن يصل إلى أهدافه وغاياته ومراميه الخبيثة والشريرية  في الإضرار ببلادنا - البحرين - والإساءة إليها.
إخواني وأخواتي - أقول قبل الخوض في شيء من تفاصيل هذا الموضوع، تجدر الإشارة - هنا - إلى أن - أعداء البحرين من الإعلاميين المرتزقة ومأجورين - مع صحفهم ومجلاتهم ومحطاتهم إلإذاعية والتلفزيونية يتركز وجودهم وتتركز أنشطتهم - بصورة - أوضح في بلدان مثل «لبنان وإيران».
السؤال مرة أخرى:
لماذا فشل الإعلاميون المرتزقة والمأجورون في الإضرار بالبحرين وتمزيق وحدة شعبها رغم إمكاناتهم الهائلة - المادية والفنية؟
أقول فشلوا في الوصول إلى غاياتهم الخبيثة والدنيئة هذه للأسباب الآتية:
أولا: لمحبة وعشق شعبنا لقيادتنا الرشيدة الكريمة والالتفاف حولها.
ثانيا: لنهجهم الديمقراطي القائم في البلاد بما يجعل كل شيء واضحا للناس وللمواطنين.
ثالثا: للعدالة القائمة بالدولة.
رابعا: للتنمية الشاملة التي تبحث حكومتنا - الرشيدة - عن إحداثها بالقدر الذي أوجد حالة رخاء في المعيشة لكل أهل البحرين.
خامسا: حالة «الوعي» الذي خلقتها الحياة الديمقراطية في البلاد، وكذلك حرية الإعلام والصحافة التي أصبحت واسعة لدينا في البحرين.
حياة ديمقراطية وحرية إعلام واسعة أصبحت لدينا بالقدر الذي جعل المواطن على اطلاع كامل وتفصيلــي بكل أحوال المجتمع والدولة وبما يجعله مواطنــا قــويا أمام «أعداء الديرة» من الصعب الكذب عليه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا