النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10726 الثلاثاء 21 أغسطس 2018 الموافق 10 ذو الحجة 1439

 

يعتبر محمود لطفي، المولود في القاهرة في 8 يناير 1905، والمتوفى فيها في 9 مارس 1975، من فناني الرعيل الأول في المسرح والسينما. درس لطفي بمدارس القاهرة وحصل على شهادة الثانوية العامة سنة 1921 من المدرسة السعدية. وفي عام 1925، التحق بفرقة علي الكسار المسرحية. وفي الفترة مابين 1930 ـ 1935 اشتغل ضمن فرقة الريحاني المسرحية، حيث شارك الريحاني في مسرحيات عديدة أهمها: الجنيه المصري /‏ 1931، حكم قراقوش /‏ 1935، والدنيا لما تضحك /‏ 1934. وفي الخمسينات أسس فرقة مع إسماعيل يس وتجولا في مختلف المحافظات المصرية، وظهرا معاً في عدد من المسرحيات أهمها: ركن المرأة /‏ 1955، والكورة مع بلبل /‏ 1957.
جسد لطفي في السينما أدواراً ثانوية متنوعة تراوحت ما بين الموظف الحكومي، والمحاسب، والساعي، والاب الغلبان، والفلاح الصعيدي، والأسطى الحلاق، والعامل الكادح، والمأذون الشرعي، والمحضر، وحاجب المحكمة وغيرها.
خلال مسيرته الفنية قدم نحو 100 عمل ما بين فيلم ومسرحية، بدأها بمسرحية الجنيه المصري مع الريحاني عام 1931، وختمها بفيلم واحد في المليون /‏ 1970 مع نبيلة عبيد وأمين الهنيدي. يتذكره عشاق الأفلام المصرية جيداً من خلال دورصاحب صالون «اللواء» للحلاقة الذي يقوم بختان الطفل سيد درويش (هاني شاكر) في فيلم سيد درويش /‏ 1966. ودور «جابر» سائق القطار في فيلم الحرمان /‏ 1953 الذي يعثر في طريق عودته إلى منزله على الطفلة التائهة منى (فيروز الصغيرة) فيعطف عليها ويرعاها في مسكنه لكن زوجته الشرير بهية (نجمة إبراهيم) تعاملها بقسوة مفرطة وتجبرها على العمل المنزلي الشاق. كما يمكن أن نتذكره جيداً في فيلم ليلة من عمري /‏ 1954، حيث يؤدي دور المحاسب وملاحظ الفلاحين والفلاحات في عزبة العنب العائدة للباشا سراج منير وابنه المهندس أحمد (عماد حمدي)، فيتفق الأخير معه على ايقاع خصومات بحق الفلاحة سلمى (شادية) علنا أمام الفلاحين، كي يبعد شبهة وجود علاقة غرامية بينهما، على أن يقوم بإلغاء تلك الخصومات لاحقاً.
أدى لطفي في عدد من أفلامه دور الرجل العجوز الذي يقترن بفتاة أصغر منه سناً. ففي فيلم الحقيبة السوداء /‏ 1962 يظهر في دور «حسين»، الثري العجوز البخيل المتزوج بالشابة آمال رمزي، وكرر هذا الدور في فيلم واحد في المليون /‏ 1970 حيث هو الثري جميل بك الذي يتزوج الشابة فيفي (نبيلة عبيد) ويوهبها عمارة من أملاكه. وفي فيلم غازية من سنباط /‏ 1967 ظهر في دور العم سيد، العجوز الذي يحاول الزواج من الشابة سلمى (شريفة فاضل) فترفض وتهرب من قرية سنباط إلى القاهرة.
من أفلامه وأدواره الأخرى:
فيلم شمشون ولبلب /‏ 1952 في دور نشال يدخل السجن مع شمشون (سراج منير).
وفيلم حلاق السيدات /‏ 1961 في دور والد الحلاق زيزو (عبدالسلام النابلسي).
وفيلم صراع في النيل /‏ 1959 في دور فلاح ضمن فلاحي الأقصر، وقد كرر دور الفلاح في فيلم رسالة غرام /‏ 1951.
وفيلما البوليس السري /‏ 1959، واسماعيل يس في مستشفى المجانين /‏ 1958 في دور نزيل بمستشفى المجانين.
وفيلما ظلموني الناس وبابا أمين وكلاهما من إنتاج 1950، في دور تاجر الموبيليا.
وأفلام الدنيا لما تضحك /‏ 1953، والعمر واحد /‏ 1954، والعائلة الكريمة /‏ 1964 في دور المأذون الشرعي.
وفيلم حياة حائرة /‏ 1948 في دور المحضر الذي يأتي للحجز على أملاك إبراهيم علوي (محمود المليجي) الذي أضاع ثروته على ملذاته، وقد كرر دور المحضر في فيلم فلفل /‏ 1950.
وفيلم عيني بترف /‏ 1950 في دور الرجل الكفيف والد «حميدة» (تحية كاريوكا) التي تعمل كبائعة فجل من أجل إعالة والدها.
في فيلم لاشين /‏ 1938 هو «حسن» صائد الحمام الزاجل، وفي فيلم أولاد الفقراء /‏ 1942 هو أحد المتشردين، وفي فيلم رباب /‏ 1942 هو الشيخ واصف والد رباب (ماري كويني) الذي يقسو على إبنته بتحريض من زوجته، وفي فيلم برلنتي /‏ 1944 هو سارق المجوهرات، وفي فيلم لعبة الست /‏ 1946 هو مساعد المخرج، وفي فيلم المغني المجهول /‏ 1946 هو فراش الإذاعة، وفي فيلم يوم في العالي /‏ 1946 هو صبي القهوة، وفي فيلم عدو المجتمع /‏ 1947 هو عامل مصنع الحدادة، وفي فيلم أبوحلموس هو السارق، وفي فيلم حب وجنون /‏ 1948 هو التمرجي، وفي فيلم هدى /‏ 1949 هو رئيس الحسابات، وفي فيلم أيام الشباب /‏ 1950 هو مساعد مدام كاترين (زوزو شكيب)، وفي فيلم المليونير /‏ 1950 هو المجنون، وفي فيلم خبر أبيض /‏ 1951 هو وكيل أعمال المبجل عبدالموجود (السيد بدير)، وفي فيلم المنتصر /‏ 1952 هو الحلواني، وفي فيلم مجلس الإدارة /‏ 1953 هو عضو مجلس إدارة شركة التأمين، وفي فيلم اللص الشريف /‏ 1953 هو البلياتشو «حسن» عضو «سيرك الحلو»، وفي فيلم أنا وحبيبي /‏ 1953 هو مدير التياترو، وفي فيلم المحتال /‏ 1954 هو الصائغ، وفي فيلم السعد وعد /‏ 1955 هو المشعوذ «زه زه» الذي تدعوه الست هناء (زينات صدقي) لتحضير روح بهجت المواردي (إسماعيل يس)، وفي فيلم إسماعيل يس في الطيران /‏ 1959 هو الجرسون الأطرش في الأستوديو، وفي فيلم موعد مع المجهول هو السائق، وفي فيلم الزوجة رقم 13/‏1962 هو «عبدالغفور» عم عايدة (شادية) الزوجة المشاكسة لزوجها مراد سالم (رشدي أباظة، وفي فيلم الرجل المجهول /‏ 1965 هو «حسين حجاب» خادم العمدة (إبراهيم الشامي).
بقي أن نعرف أن محمود لطفي عمل أيضا كمساعد مخرج أول في فيلمي الغول، وريا وسكينة، وكلاهما من إنتاج 1983، وسافر إلى قطر حيث عمل في الإخراج التلفزيوني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا