النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10838 الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 الموافق 4 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

بين الشعر والشاعر

رابط مختصر
العدد 10717 الأحد 12 أغسطس 2018 الموافق غرة ذو الحجة 1439

سئل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد مرة.. ما هو أروع مطلع شعري مر بك طوال مسيرتك الشعرية؟
- رد بلا تردد.. المطلع الذي يقول:
عش هكذا في علو أيها العلم
فإننا بك بعد الله نعتصم
وعندما سئل عن شاعر البيت؟
- قال.. شاعر عراقي مغمور اسمه: الزهاوي
وهنا يأتي السؤال الشاهد من هذا الحديث.. كم من بيت تجاوز شهرة صاحبه في عالم الشعر؟
والإجابة: هو أن هناك الكثير من الأبيات التي تجاوزت أصحابها في الشهرة.. مثلهم.. مثل الشاعر الزهاوي، وبحكم أن شعبية الشعر ليست كغيرها من الفنون... نجد أن هناك العديد من الناس يتداولون أبياتا شعرية في المجالس ويستشهدون بها.. وعندما تسأله عن صاحب البيت.. تجده يقول بمنتهى البساطة: لا أعرف، وأنا أرى أن في هذا الأمر إنصافا للبيت الشعري وإجحافا بحق الشاعر، ولكنني أقولها صراحة.. ليس لأي إنسان أن يكون له سلطة على الذوق العام للبشر.
ولكننا نستنبط أمرا مهما من كل ما سبق.. وهو أنه ليس من الضروي أن نجد للشاعر المشهور أبياتا متداولة بين الناس.. بينما على النقيض أنك تجد بيتا مشهورا ومتداولا في كل ركن من أركان الأماكن التي تزورها.. ولا تجد لاسم شاعره حضور.
ولعل كل ما سبق يذكرنا بمقولة أحد النقاد: في زمننا هذا أصبح الكثير من جمهور الشعر يبحث عن اسم الشاعر وشخصيته ولبسه وكلامه أكثر من شعره.
أليس كذلك عزيزي القارئ؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا