النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

جحا وسوق المحرق المركزي

رابط مختصر
العدد 10715 الجمعة 10 أغسطس 2018 الموافق 28 ذو القعدة 1439

قرأت خبر افتتاح سوق المحرق المركزي الجديد الذي سوف يفتتح في اواخر العام الجديد، وما قيل حول الإيجارات المرتفعة والمبالغة بها التي وصلت الى 280 دينارًا! بعد أن كان في السابق أجار الفرشة 30 دينارا!
أصحاب الفرشات أكدوا أنهم ظلموا من قبل البلدية التي وعدتهم سابقا ان الإيجارات لن تتغير عندما يكتمل بناء السوق، المهم عندما قرأت الخبر تذكرت حكاية أرسلها إليّ أحد الأصدقاء يقول فيها: هكذا تدار الأزمات!
ذهب رجل يشكو لجحا مشكلته، فقال له: يا جحا، أنا اسكن مع زوجتي وأطفالي الستة وأمي و حماتي في غرفة واحدة
فماذا أفعل؟ قال له جحا اذهب واشتر حمارا وأسكنه معك بالغرفة وعد بعد يومين. عاد الرجل بعد يومين وقال له: يا جحا الأمر اصبح اسوأ، فقال له جحا: اذهب واشتر خروفا وضعه بالغرفة وعد بعد يومين. عاد الرجل ووجهه شاحب وقال له: الأمر اصبح لا يطاق، قال له جحا: اذهب واشتر دجاجة وعد بعد يومين، عاد الرجل وقد أوشك على الانتحار.
قال له جحا: اذهب وبع الحمار واخبرني، عاد الرجل وقال لقد تحسن الأمر قليلا، ثم قال له اذهب وبع الخروف واخبرني، عاد الرجل وقال لجحا: الوضع تمام، قال له جحا اذهب وبع الدجاج واخبرني، رجع الرجل وقال له انا بأفضل حال، أشكرك من القلب.
هكذا تدار الأزمات السياسية بالعالم، يخلقون لك مشاكل جديدة حتى تشكر الله على نعمة مشاكلك وتنسى اصل المشكلة وتبقى مديونا لهم بالعرفان والجميل!
هذه القصة ذكرتني بالسوق الشعبي عندما بالغت البلدية في ايجار محلاتها وقررت ان يكون الإيجار 150 دينارًا، وبعد مطالبات من قبل اصحاب المحلات استجابت البلدية في تغيير الإيجار واستبدلته بـ85 دينارًا وفرح اصحاب المحلات بهذا الاستبدال على الرغم من انهم كانوا يحلمون بـ50 دينارا!! اليوم وضع سوق المحرق مشابه للحالة التي طبقت في السوق الشعبي! وسوف يطالب اصحاب فرشات المحرق بأن يعدل أو يستبدل الإيجار من خلال مطالبتهم بالتدخل من قبل سعادة المحافظ او طرح مشاكلهم في الصحافة المحلية!
ولكن هل سيعود بالإيجار السابق نفسه 30 دينارا أم سوف يكون 150 دينارا؟ في النهاية سوف يفرحون ويرقصون اذا تم اعتماد 150 دينارا؛ لأن هذا ما تسعى إليه البلدية وبهذه الطريقة تدار الأزمات، ليست السياسية فقط، وانما حتى الاقتصادية! وتكون قصة جحا قد تحققت ونجح الجميع في تخطي الأزمات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا