النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

المرض حافز للنجاح لا حاجز عنه

رابط مختصر
العدد 10702 السبت 28 يوليو 2018 الموافق 15 ذو القعدة 1439

كنت قد بلغت السادسة عشرة ربيعا من عمري عندما بدأت أشعر بأعراض غريبة تعتريني مثل ألم الرأس وعدم القدرة على التوازن، وفي المستشفى كشفت الفحوصات الطبية وجود مشكلة صحية لدي لقد شكل هذا الخبر الصاعقة صدمة لي ولعائلتي وبدا الجميع مذهولا، لكن الطبيب كان رحيما وصريحا في الآن نفسه، المرض معقد لكن العلاج متوفر جزء منه في البحرين والآخر في الخارج، ولا داعي للقلق من تحمل كلفة العلاج فالبحرين والقيادة الرشيدة لا تبخل على أبنائها.
وفي اليوم التالي تلقينا اتصالا من إدارة التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم طلبا لزيارتي، ولا أنسى أول كلمة بادرتني بها الأستاذة – عند حضورها - مدخلة الفرح والبهجة على قلب تلاعبت به أيادي الألم واليأس أنا مبعوثة إليك من قبل سعادة الوزير فهو يبلغك السلام والتحية ويتمنى لك الشفاء العاجل ثم تلت علي لائحة طويلة من التسهيلات والخدمات التي دأبت الوزارة على تقديمها للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة والحالات المرضية كنوع من الدعم والمساندة لمساعدتهم على مواصلة مسيرتهم التعليمية وضمان عدم تعثرهم لا سمح الله.
بدأت الرحلة العلاجية واستمرت أشهرا قاسية مشحونة بالألم والمعاناة، ولكن رحمة الله أوسع وأكبر لأعود مرة أخرى وانا أقوى إرادة وأكثر تصميما على النهوض من جديد واستكمال مسيرة مليئة بالنجاح والطموح لبلوغ الأهداف وتحقيق الحلم، ها أنا اليوم وبعد مرور عامين أتمتع ولله الحمد بالصحة والعافية وقد أنهيت المرحلة الثانوية بتقدير ممتاز وبمعدل 99.2% ليحتل اسمي حيزا في لوحة الشرف وقد عقدت النية على دراسة الطب البشري فالتجربة العلاجية التي مررت بها ساهمت في انحيازي لهذا التخصص.
وآخرا أوجه رسالتي إلى زملائي وزميلاتي من الطلاب ذوي الحالات الخاصة متمنية أن تكون تجربتي حافزا لهم على مواصلة الطريق لتحقيق أهدافهم وأن لا تقف أحلامهم أسيرة خلف حاجز المرض والضعف وأن يؤمنوا بقدراتهم ويثقوا بأنفسهم وأن يترجموا بنجاحهم وتفوقهم انتماءهم لهذا البلد العزيز وقيادته الحكيمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا