النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

مواصلة المرأة البحرينية وإصرارها على دورها في الحياة النيابية

رابط مختصر
العدد 10697 الاثنين 23 يوليو 2018 الموافق 10 ذو القعدة 1439

مع فتح باب الترشح تقدمت تسع سيدات من إجمالي 85 مرشحًا لخوض المنافسة في الانتخابات النيابية في نوفمبر 2018، ولكن هناك توقعات ايجابية بترشح شخصيات جديدة في الأيام المقبلة، وبذلك تزداد احتمالية احراز تقدم في معدل تمثيل المرأة في البرلمان بمملكة البحرين، حيث نأمل في تحقيق ما لا يقل عن المتوسط العالمي الذي يقارب حوالي 22.5% حسب تقرير التنمية البشرية الدولي الخاص ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2016.
تبرهن الترشيحات النيابية على ان المرأة عازمة على مواصلة جهودها الرامية للقيام بدورها في المجال السياسي مستندة على دستور مملكة البحرين الذي يكفل كامل حقوقها في المشاركة في الحياة السياسية، ويرسي المبادئ العامة للمساوة في الحقوق وتكافؤ الفرص بينها وبين الرجل في تولي المناصب القيادية والبناء والتطوير الوطني، الأمر الذي مهّد دخول المرأة المجال السياسي وفرض توسع مشاركتها في المجالس النيابية عبر السنوات منذ عام 2002.
ووفق المعطيات التي يقدمها تقرير التنمية البشرية الدولي حظيت مملكة البحرين بثقة دولية في مستوى تمكين المرأة في نواحي عدة، فلقد تبؤت البحرين المرتبة الثالثة خليجيا والمرتبة 47 عالميًا من بين 185 دولة في مقياس الفجوة بين الجنسين لعام 2016، حيث قدرت قيمة مقياس تمكين المرأة بما يساوي 0.824 للبحرين و0.847 للسعودية و0.840 للإمارات، وتعتبر الدول الحاصلة على قيمة 0.8 فأكثر ذات تمكين مرتفع للمرأة فيها حسب التقرير.
ويشير التقرير الدولي كذلك الى تمتع المرأة في البحرين بدور فاعل في الحياة السياسية، فقد جاءت البحرين بالمرتبة الثالثة خليجيًا في نسبة تمثيل المرأة في البرلمان والتي بلغت 15% تسبقها الامارات في المرتبة الأولى بنسبة 22.5% والسعودية بنسبة 19.9% في المرتبة الثانية لعام 2016.
كما سجلت إحصائيات المجلس الأعلى للمرأة في مملكة البحرين تطورا ايجابيا في نسبة مشاركة المرأة في المجالس النيابية عبر السنوات، حيث زادت نسبة المرشحات لمجلس النواب من نسبة 4% الى 8% من إجمالي عدد المترشحين في خلال الفترة الزمنية 2002 - 2014، وزادت نسبة العضوات في المجالس البلدية من نسبة 2.5% الى 10% خلال الفترة الزمنية من 2010-2014، وقد بلغت نسبة مشاركة المرأة في التصويت للانتخابات 46.40% من اجمال الكتلة الانتخابية في عام 2014.
تدل هذه المؤشرات الإيجابية عن مستويات تمكين المرأة ومشاركتها بالعملية الانتخابية وتمثيلها في المجالس النيابية أن المرأة في مملكة البحرين قد نالت كافة حقوقها السياسية، وحظيت باهتمام حكومي بالغ أدى الى إبراز دورها في المجال السياسي، لاسيما بفضل المساعي والاستراتيجيات الحكومية وماتقمه من دعم للمرأة وتعزيز قدارتها في هذا المجال، وكذلك رغبة المرأة البحرينية في العطاء والمشاركة في المجال السياسي رغم التحديات والصعاب الكثيرة الممكن مواجهتها، بالإضافة الى ارتفاع درجة الوعي والنضج السياسي لدى المواطنين من الجنسين وارتفاع مستوى ثقتهم بقدرات المرأة في تولي المناصب القيادية وصنع القرار.
ويتطلب الاستمرار في تطوير حجم مشاركة المرأة ونسبة تمثيلها في البرلمان البحريني، العمل على ترغيب وتحفيز أكبر عدد من النساء على الترشح لخوض الانتخابات ومجال العمل البرلماني وذلك لسد الفجوة النوعية بين مشاركة المرأة والرجل في المجالس النيابية، خاصة في ظل ما وصلت إليه المرأة البحرينية اليوم من العلم والثقافة، وما تحظى به من خبرات ومؤهلات عملية متميزة. كذلك، العمل بشكل أكبرعلى ترسيخ ثقافة المشاركة السياسية لدى المواطنين باعتبار المرأة مكونا هاما وجزءا لا يتجزأ من الحياة السياسية والديمقراطية بمملكة البحرين، بالإضافة الى مراقبة سير عمل الانتخابات وتحليل أي ممارسات تحد من مشاركة المرأة أو تختصر حقوقها ومكافحتها باستخدام القوانين الانتخابية.

محلل في مركز «دراسات»

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا