النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

خدمة المجتمع

رابط مختصر
العدد 10695 السبت 21 يوليو 2018 الموافق 8 ذو القعدة 1439

إنه لشعور جميل يغمر الطالب الذي لايزال في مقاعد الدراسة أن يباشر العمل في مؤسسات حكومية وخاصة، حين يمتثل للمسؤولية الاجتماعية التي تدفعه إلى حب المبادرة والعمل التطوعي، مثالا على ذلك مساق خدمة المجتمع الذي يسعد اغلبية الطلاب في تطبيقه سواء في الحصص المخصصة للمساق او خارج اسوار المدرسة، والذي من خلاله يدرك الطلبة حجم العمل الذي يقوم به العاملون في شتى المجالات.
وفيما يخص الخدمة الخارجية فعلى سبيل المثال طبق البعض المساق في المراكز الصحية والمستشفيات حيث باشروا بأخذ القياسات للأطفال المرضى من مرتادي المركز وقاموا بالاتصال بأصحاب المواعيد القريبة لتذكيرهم بها، ناهيك عن فرز وترتيب الأدوية والسجلات الصحية، في حين قضاها آخرون في مساعدة العديد من العاملين في دور الرعاية الاجتماعية وقدموا الرعاية للمسنين والمرضى، وهلمجرا من المنشآت المختلفة التي أدى فيها الطلبة الخدمة بإتقان وتفان نابعين عن الوعي بأهميتهم كأفراد في المجتمع وبقدرتهم على منح العطاء للمحيط من حولهم.  وكما قد عاد هذا المساق بالنفع على المدارس والمؤسسات المختلفة التي تتعاون معها وزارة التربية والتعليم من أجل إدراج الطلبة في أجواء العمل فإنه كذلك قد عاد بالنفع في المقام الأول على الطلاب أنفسهم، فبالإضافة إلى ما اكتسبوه من خبرة، فقد زرعت هذه التجربة في الطلبة حس المسؤولية المجتمعية وأدركوا من خلالها الدور الذي يؤديه العامل في شتى المجالات وتقدير الأعمال المختلفة وأهمية احترامها جميعا.
 ختاما... وكوني طالبة من الطلاب الذي طبقوا المساق واستمتعوا بتلك التجربة الفريدة أرجو حقا أن يتم تعميم هذا المساق على مختلف المستويات في المرحلة الثانوية وأن يشمل أعمالا أوسع تمكن الطلبة من تقديم يد العون والمساندة للمحتاجين بالتعاون مع مختلف المنظمات المحلية والدولية بما يمتع المجتمع بشباب واع مسؤول وشغوف لتقديم كل ما يملك لوطنه ومجتمعه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا