النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وبـاء الشـك النفــسي

رابط مختصر
العدد 10605 الأحد 22 ابريل 2018 الموافق 6 شعبان 1439

دائما نسمع أن هكذا العرب لا يحبون الخير لبعضهم، رغم أننا جميعنا نسير بادراك وفقا لحديث رسولنا الكريم «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، رواه البخاري»، فإن هذا الاتهام خطير جدا لقوم ينحدرون تحت سلالة العروبة وعقيدتهم الاسلام السلام، فلماذا اصبحنا نوجه لبعضنا هذه الاتهامات؟ وهل من الممكن ان يكره احدهم الخير لأخيه؟ وهل يصدق بأننا اصبحنا نعيش في غابة كل من فيها يريد التسلق على ظهر الآخر واصبح التشويه سلاحنا نواجه به من نكره لنتلذذ بسقوطه، واسئلة كثيرة لا حصر لها تدور بالنفس وتشغل العقل لكن ما باليد حيلة!

أتوقع من منظوري الخاص أن هذه الاعراض تابعة لمرض فتاك، وباء انتشر في ارجائنا يدعى (وباء الشك النفسي)، الذي انتشر في جوف ضعفاء النفوس وقليلي الايمان، فعندما يشك المرء بقدراته ومهاراته نراه يطارد الآخرين ويحاربهم ويستخدم ارذل الوسائل لأخفاقهم كاطلاق الاشاعات المغرضة وتشويه السمعة والمنافسة غير الشريفة، فحين يرتقي احدنا لمنصب راقٍ أو مستوى اكاديمي عالٍ او يحصد جائزة تقدير لمسيرته المهنية، فمن المفترض ان يكون هذا الشخص مصدر فخر لنا، ألا يكفي بأنه بحريني وبانجازه استطاع رفع شأن بلادنا؟ وألا تكفي هذه السعادة التي يجب علينا استشعارها حين يرفع اسم البحرين في مختلف المحافل في العالم؟

ولكن مواكبة العالم الافتراضي السريع اصبحنا نرى الانجازات والمواهب ولاسيما المزيفين ومطاردي الشهرة التي سمح لهم الفضاء الالكتروني بالسطوع، ومن المضحك المبكي أننا نرى أيضا البعض من ضعاف النفوس في الواقع وتحديدا في هذه الوسائل الافتراضية يسعى بتوجيه سوط الاتهام بالسرقة الفكرية وانتساب الاعمال وغيرها من مختلف الاسلحة البائسة، وبالطبع انا لا اشير بكلامي هذا للاقتباسات غير المشروعة وبالتأكيد بأن هناك قانون الحقوق المحفوظة والذي لا يستطيع من خلالها اي احد التطاول عليها، لكن بأي حق يتم توجيه هذه الاتهامات الباطلة والتي قد تسيء للطرف الثاني بطريقة غير مناسبة؟؟

بالحقيقة لم نشهد سابقا مثل هذه الطفرة الغريبة، وربما كانت الممارسات موجودة التي تفضح كل من يكن في نفسه مشاعر سلبية، فكلنا نتفق بأننا نطمح للوصول لأهدافنا ونسعى لتطوير مهاراتنا وقدراتنا، لذلك لنقدر بعضنا البعض ولنصفي افئدتنا من مشاعر الحقد والحسد ولنقدم الدعم لكل طموح ولنشجع انفسنا كي نسمو بأحلامنا ولنكون الجناح الذي يمتطيه بلادنا ليطير ويرتقي لأعلى القمم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا