النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

وزارة شؤون الإعلام

رابط مختصر
العدد 10575 الجمعة 23 مارس 2018 الموافق 6 رجب 1439

لا أعتقد أن هناك من يختلف حول وزارة شؤون الإعلام فيما تقدمه الآن! في برامجها عن سابق عهدها، لقد جعلت الكثيرين من المواطنين والمقيمين يتابعون برامجها المختلفة، وتغطيتها على كل المستويات المتميزة في المناسبات الوطنية، ويشهد الجميع على ذلك، ولا يختلف اثنان على اهمية البرنامج الصحي الذى يقدم كل يوم، وذلك ما 

يتضمنه من فوائد لصحة المواطن، كذلك التغطية للبرامج الرياضية التي تستقطب العديد من الرياضيين والمشاهدين.

 وعلى الرغم من الإيجابيات الكثيرة التي يقدمها التلفزيون، إلا انني من خلال متابعتي المتواضعة، ارى ان هناك تقصيرًا غير مقصود في الجانب الاجتماعي؛ وذلك لأهميته السياسية والاجتماعية؛ لأننا اذا اردنا ان نبني مجتمعًا واعيًا ومثقفًا، علينا ان نكون شجعانًا في طرح السلوكات السلبية في مجتمعنا! بمعنى اذا كنا نعاني من سلبية بعض النواب مثلاً! أعتقد ان من مسؤولية الوزارة ان تستضيف شخصية مرموقة للتحدث عن الحدث السلبي الذي ادلى به اي نائب حتى تعيد الثقة للمواطن الذي سوف يدلي بصوته في القريب العاجل، بدلا من ان يأخذ موقفًا سلبيًا بسبب سلبية نائب واحد يعد مثالاً واحدًا للنواب!

وهناك ايضاً موضوع ارتفاع الغرامات في ادارة المرور، وزيادة قيمة البنزين والكهرباء والماء، وكل حدث يعتبره المواطن سلبيًا، يجب على التلفزيون ان يستضيف من يبرر الموقف بالمنطق، شخصية ذات مكانة مرموقة ومتخصصة في مجالها؛ لكي تخفف الوقع الذى اخل بتوازن المتلقي وأفقده ثقته بالمسؤولين، او لتخفيف الصدمة، وليس تركه للعابثين بأمن الوطن!! 

هناك ايضاً ظاهرة ايجابية من وجهة نظري الشخصية، وهي ما يقوم به سمو الشيخ ناصر وسمو الشيخ خالد من اهتمام في تطوير الرياضة، وانعكاسها على الفرد!

انهما مثالان للتحدي ولهما فلسفتهما الخاصة، وعلينا نحن المواطنين ان نعرف فلسفتهما وذلك من خلال استضافة المختصين في علم الاجتماع والرياضة لشرح فلسفتهما وابعادها الاجتماعية، وتأثيرها على الشباب وانتشالهم من الأفكار المتطرفة، وتوظيفهم في مواقع اكثر فائدة لهم ولها استقرار امني في حياتهم، بدلًا من هرولة بعض الشباب وراء الأوهام التى يسمعونها، ومن ثم تضيع مواهبهم ومستقبلهم!

ان ما يوليه سمو الشيخ ناصر وسمو الشيخ خالد من جهد في سبيل رفع المستوى الثقافي الرياضي هو محل تقدير واحترام، وعلى تلفزيون البحرين ان يخصص ويستضيف المختصين في هذا الشأن ليتحدثوا عن فلسفتهم، ومن المميزين والقادرين على شرح فلسفتهم، الدكتور باقر النجار الذى هو قادر على ان يستلم الجانب الاجتماعي وتأثيره على الشباب، كما يستطيع الدكتور نبيل طه ان يتحدث عن الجوانب الرياضية وتأثيرها على مستقبل الشباب.. أخيراً شكرًا لوزارة شؤون الشباب على ما تقدمه من برامج مختلفة منها ممتاز والبعض الآخر متواضع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا