النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

بيئة دعم المشاريع الناشئة

رابط مختصر
العدد 10558 الثلاثاء 6 مارس 2018 الموافق 18 جمادى الآخرة 1439

سعدت كثيرا خلال الأيام القليلة المنصرمة بلقاء العديد من الشباب في البحرين والمنطقة المتحمسين لريادة الأعمال، وذلك خلال فعاليات أسبوع البحرين للمشاريع الناشئة المستمرة حتى الثامن من شهر مارس الجاري. فمنطقتنا تتميز بأكثرية شابة من ذوي المهارات العالية وعلى وجه الخصوص في استخدام وتبني وتطوير التكنولوجيا والتطبيقات الذكية. ولدينا الأمل في أن تسهم مبادراتهم في الحصول على حصة من التجارة الالكترونية، والتي من المتوقع أن تصل بقيمة الاقتصاد الرقمي في وطننا العربي إلى 20 مليار دولار أمريكي في عام 2020.

وتوفر المتغيرات التكنولوجية وتبني الشباب لها في منطقتنا فرصاً نوعية لنمو الاقتصادات الرقمية، وتوفر فرص لخلق بيئة تدعم وتمكن ريادة الأعمال، وتساعد في دفع عجلة التنويع الاقتصادي وخلق فرص العمل. والبحرين اليوم أكثر من أي وقت مضى تدعم تطوير بيئة قوية حاضنة للمشاريع الناشئة عبر العديد من المبادرات، حيث تلتزم الحكومة بمواصلة دعم تطوير بيئة المشاريع الناشئة، وذلك من خلال التركيز على مجالات تشمل التعليم وتطوير البيئة التنظيمية وبرامج التمويل والإرشاد.

وبسبب هذه المبادرات أصبحت في البحرين بيئة مشجعة لدعم رواد الأعمال وتشجيع روح المبادرة. وتوفرت في البحرين أرضية اختبار مثالية للتكنولوجيا الجديدة، فهي عبارة عن صورة مصغرة للديموغرافيا الإقليمية. وبحسب اليونيدو تعتبر البحرين من أفضل دول العالم في تطوير نموذج لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والذي تتبناه أكثر من 40 دولة حول العالم. وحريٌ بنا أن نفتخر في البحرين بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأكثر انفتاحا وتقدما في الشرق الأوسط، فمن خلاله تم تشجيع العديد من المؤسسات الناشئة على دخول السوق البحريني، فعلى سبيل المثال استقطب قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتطور شركة بيتابس للمدفوعات التي حصلت مؤخراً على تمويل بقيمة 20 مليون دولار أمريكي للتوسع على المستوى الدولي انطلاقا من البحرين، وهو تمويل ضخم بالنسبة لشركة محلية ناشئة.

ويوفر الدعم المجتمعي والحكومي بيئة مؤاتية لهذه المشاريع الطامحة للتوسع، فوجود تمكين عبر برامجها الموجهة للمشاريع الناشئة يمثل علامة فارقة في الدعم الذي توليه الحكومة لهذا القطاع المهم. 

وبالإضافة إلى ذلك، فإن تأسيس مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الذي يجمع وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، ومجلس التنمية الاقتصادية، وتمكين، وبنك البحرين للتنمية، وغرفة صناعة وتجارة البحرين، سيمكن من خلق استراتيجية وطنية لتطوير السياسات والخطط لدعم ريادة الاعمال في البحرين.

وندرك في مجلس التنمية الاقتصادية أهمية الدور الذي تلعبه المؤسسات الناشئة في الاقتصاد، فهي تعزز من النمو وتسرع جهود التنويع الاقتصادي وتخلق فرص العمل في السوق المحلي. ولذلك يركز المجلس جهوده على دعم قطاع المؤسسات الناشئة من خلال إبراز المزايا التنافسية التي توفرها البحرين لرواد الأعمال والمؤسسات الناشئة في جميع الأسواق المستهدفة التي تمتد عبر منطقة الخليج وأوربا وأمريكا وآسيا؛ بهدف زيادة استقطاب الاستثمارات، وتمكين هذا القطاع من المساهمة بشكل أكبر في نمو الاقتصاد البحريني. 

أعتقد أننا في البحرين والمنطقة نُعاصر الفترة المثالية التي تقدم الفرص والمزايا للشباب الطموح للاستفادة مما توفره البحرين، ليس فقط لتأسيس مشروع ناشئ محلي بل ولتسخير التكنولوجيا المتطورة التي قلصت من الحدود الجغرافية للتوسع في المنطقة والوصول لأكبر عدد من العملاء. 

* مدير تنفيذي بمجلس التنمية الاقتصادية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا