النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أول التواصل

الذاكرة الوطنية

رابط مختصر
العدد 10541 السبت 17 فبراير 2018 الموافق 1 جمادى الآخرة 1439

تمضي الأيام والسنون وتتجدد الذكرى ليوم استفتاء شعب مملكة البحرين على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001م، وتختزن الذاكرة الوطنية صور الإرادة الشعبية الجامعة لدعم المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والذي جاء ليجدد الحياة السياسة والاجتماعية وبالعودة الى الذاكرة التاريخية نجد أن تاريخ البحرين الحديث يتوقف عند 3 محطات أو بيعات مهمة: الأولى في 1869م، الثانية في 1970م، بعد الاستطلاع الذي أجرته لجنة تقصي الحقائق للأمم المتحدة عام 1970م بشأن عروبة واستقلال البحرين بقيادة المغفور له الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، إذ قاد هذا الاستفتاء لاستقلال البلاد في 1971م، إن هذه اللمحة التاريخية الموجزة تؤكد على التلاحم الشعبي الذي عرفته البحرين طوال هذه السنوات وصولا للاستفتاء على الميثاق في 2001م، الذي جاء برغبة سامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وهو ما يمثل وحدة وطنية جامعة شكلت وما زالت أحد مرتكزات حفظ وصون استقرار البحرين. 

وبالرجوع للميثاق الوطني نجد أنه قدم للاستفتاء وفقا لأسس قانونية ترتب عليها تشكيل لجنة فنية استشارية لوضع التعديلات الدستورية، وذلك في ظل الدولة القائمة على مرتكزات اجتماعية ضامنة للأمن والحرية والعدالة. لذلك لا عجب أن يحظى بإجماع شعبي بلغ 98.4%، وليفتح آفاق مرحلة جديدة من العمل الوطني، في ظل دولة المؤسسات والقانون بسلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية.

إن هذا الحدث التاريخي الخالد في الذاكرة الوطنية تطلب تضافر الجهود في صونه وتوارثه بين الأجيال. من هذا المنطلق أولت وزارة التربية والتعليم جل اهتماها بصرح الميثاق الوطني، الذي أنشئ بتوجيهات ملكية سامية في عام 2010م، وذلك بتنظيم زيارات طلابية لجميع المدارس تستمر طوال العام الدراسي، إن هذه الزيارات حلقة مكملة للتكوين التربوي الشامل عند الطلبة، بفضل تأكيدها على قيم التربية للمواطنة وترسيخ ذكرى الاستفتاء على الميثاق لتكون نبراسا للحاضر والمستقبل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا