النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

حفِّز ذاتك واسعد بحياتك

رابط مختصر
العدد 10527 السبت 3 فبراير 2018 الموافق 17 جمادى الاول 1439

إن الحياة الهانئة والجميلة هي نتاج اللحظات والمواقف والأحداث التي يمر بها الفرد خلال حياته، ولكن لا نستطيع أن نوقف عجلة الزمن على السعادة الأبدية، لان طبيعة حياة الإنسان متغيرة، وهي في رهان مستمر مع  رحلة القدر كذلك أحداث الحياة تأخذ جوانب مختلفة من مفاهيم السعادة والراحة مع تغير المراحل العمرية ومصادفاتها مع الظروف، لكن هناك مفاتيح سحرية اذا تعلمها كل منا يستطيع ان يزين حياته بأزهى الألون وفي جميع الأوقات، ولعل أحد هذه المفاتيح هو التحفيز الذاتي وهو أحد مفاهيم تطوير الذات والتنمية البشرية، ويقصد به مدى قدرة الفرد على استثمار الأفكار الإيجابية لخلق قوة داخلية تساعده على النجاح من خلال الإصرار والتحدي وعدم الاستسلام، وقد ينشأ هذا التحفيز أثناء الضغوطات التي يتعرض لها الشخص وكذلك أثناء تعرضه للإحباط المستمر أو الانتقاد أو أثناء ضعف العزيمة وإنطفائها أمام تحقيق الأهداف، فالأشخاص الناجحون في هذه المواقف الصعبة  يستطيعون استثمار القوة الداخلية في خلق أفكار جديدة ومشاريع متعددة تساهم في تخفيف حدة الضغوطات بل وقد تفتح لهم آفاق جديدة من المعرفة والإنجاز، ولابد من التوضيح ان عملية التحفيز الذاتي كلما كانت نابعة بوعي من الداخل وبقوة فإنها لن تحتاج الى التحفيز من قبل الآخرين، حيث إن التحفيز من قبل الآخرين قد يتغير أو لا يتوفر احياناً، فالثقة والشعور بالطمأنينة والسعي أحد سمات التحفيز الذاتي، وهناك مجالات متعددة يمكن استثمارها وتفعيلها للتحفير كالأشغال اليديوية، الرسم، الكتابة، الطبخ، وغيرها من المهارات المتنوعة.

نحتاج في لحظات كثيرة الى شحن الطاقة الداخلية وإرفاقها بالمبادرة والشجاعة في الطرح، والمضي قدما نحو الإبداع لكي تسعد بحياتك استثمر طاقتك وحفز ذاتك. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا