النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أفراح الإمارات.. أفراحنا!

رابط مختصر
العدد 10470 الجمعة 8 ديسمبر 2017 الموافق 20 ربيع الأول 1439

بمناسبة اليوم الوطني الذى مرَّ عليه 46 عامًا منذ تأسيسه، تشرف عبدالرضا عبدالله الخوري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة باستقبال صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الذي كان من أوائل المهنئين والمشاركين في أفراح الإمارات، كما أكد سموه هي أفراح البحرين، فالأفراح التي تعم الإمارات بهذه المناسبة الوطنية هي أيضًا، تعم البحرين؛ لأننا أشقاء نتشارك في السراء والضراء، وفي الأفراح والأتراح.

 إن ما ذكره صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة عن العلاقة التي تربطنا بقيادة الإمارات حكامًا وشيوخًا إنما هو درس من الدروس التي يجب ان تدرس في مناهجنا؛ لكي يتعرف عليها الطلبة، وتصبح هذه التعاليم قيمًا أخلاقية تتميز بها دولة الإمارات، وما تقوم به من تضحيات في جميع المناحي الإنسانية والاجتماعية والسياسية التي اجتاحت جميع الدول العربية والإسلامية في جميع بقاع العالم، وإن هذا الدور او المكانة الرفيعة التي تتمتع بها الإمارات عند شعوب العالم لم تأتِ صدفة، وإنما كان وراءها إنسان عظيم، هو من بدأ بهذه الخطوات في صناعة دولة، من صحراء الى دولة حديثة يضرب بها الأمثال!

هو المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومن بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات المتحدة، وإخوانه حكام الإمارات.

في يوم الثاني من ديسمبر2017 نلت شرف تقديم التهنئة إلى السفير عبدالرضا عبدالله الخوري كوني أحد المدعوين إلى هذه المناسبة، ولكن بحق، وصدق، لم أشعر بأنني أقدم تهنئة إلى دولة خارج حدود مملكتنا، وإنما كان شعوري أمام السفير وأنا أقدم التهنئة، أني أقدمها إلى نفسي، وإلى قيادتنا؛ لأننا جزء لا يتجزأ من القيادة الإماراتية، والشعب الإماراتي الذي اتصف بحسن الخلق والكرم، وهذا ما يميزه عن بقية الشعوب، على الأقل ممن تعرفت إليها.

وإذا كانت هناك أمنيات عند المواطن البحريني، وأخص بالذكر ممن لهم ميول كتابية، فإن أقل ما يطلبه هو أن يُسمح له أن يكتب عن انجازات القيادة الإماراتية وفارسها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الذي عُرف عنه الشجاعة والتواضع والتواصل مع شعبة وبقية الدول الأخرى.

فمن منا سينال هذا الشرف الذي نحلم به أو يحلم به كل إنسان شريف؟

أخيرًا، ألف ألف مبروك للقيادة الإماراتية وشعب الإمارات على يومهم الوطني، متمنيًا مزيد من التلاحم بين شعوب المنطقة من أجل مستقبل أفضل يسوده السلام والمحبة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا