النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الإدارة العامة للمرور..

رابط مختصر
العدد 10467 الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 الموافق 17 ربيع الأول 1439

تتنوع عناصر السلامة المرورية بين المركبة التي تسير على الطريق وصلاحية إطاراتها ومناسبتها للمركبة من حيث المقاس والنوعية وتحمّل السير عليها ومدى السرعة المناسبة، وكذلك ضبط مراياها وسلامة مصابيحها وإشاراتها ومكابحها وفراملها، علاوة على الطريق سواء كان رئيسياً أو فرعياً وصحة تصميمه وتخطيطه ومدى مطابقته للمعايير العالمية من حيث وجود إشارات المرور الضوئية واللوحات التنظيمية والعلامات الأرضية الإرشادية والتحذيرية، إضافة إلى العنصر البشري الذي يستوجب عليه الإلمام بإتقان أنظمة وتعليمات المرور واحترام أماكن مرور المشاة والتزام حزام الأمان والنظر في المرايا وتجنّب أيّ ملهيات تُشغله عن القيادة كاستخدام الهاتف أو التحدّث مع الركاب أو .. إلخ.
يأتي ذلك، وسط انتشار عادات وأنماط سلوك غريبة في الوقت الحاضر بين الشباب في قيادة المركبات والتعامل مع عناصر المرور والطريق والمركبة التي شكّلت فيها الحوادث المرورية هاجساً مقلقاً ونزفاً متوالياً للموارد البشرية والمادية وانعكاساتها على النواحي النفسية والحسّية والمعرفية والمهارية والمعنوية في آلية حسن التعامل مع عناصر المرور المختلفة وفق نمط سلوكي مؤثر ومنظومة مجتمعية فاعلة تحت ثقافة مرورية توعوية مسؤولة عن تطوير قدرات ومهارات الشباب في التخطيط والتحسين والتسهيل في عملية تبادل المعارف والتجارب، خصوصاً وأنّ آخر النشرات الإحصائية لمنظمة الصحة العالمية قد أشارت إلى أنّ الغالبية العظمى من ضحايا الحوادث المرورية هم من فئة الشباب التي تترواح أعمارهم ما بين 15 و30 سنة، وأنّها تتسبّب بصورة سنوية مؤسفة في وفاة 400 ألف من الشباب وإعاقة الملايين منهم نتيجة الحوادث المرورية البليغة.
تأتي أهمية السلامة المرورية Traffic safety - باعتبارها مجموعة من البرامج والخطط والتدابير التي تُصمّم ضمن نظام مروري معين وتُنفّذ من أجل خفض أعداد الحوادث المرورية والتقليل من خطورة حوادث المرور عند وقوعها من ناحية، ومن ناحية أخرى التقليل من احتمالية وقوع الحادث المروري - من كونها نتيجة طبيعية لتخوّف الشباب من التوّرط في حوادث مرورية قد تكلفهم ثمناً باهظاً بعد أنْ يفقدو حياتهم ويتكبدّوا الخسائر الناجمة عنها، فضلاً عن تبنّيها لكافة الخطط والبرامج واللوائح المرورية والإجرإت الوقائية للحدّ من وقوع الحوادث المرورية الناتجة عن طيشهم وتهورهم. علاوة على أهمية دورهم الرئيس في تولي مهمة الوقاية وتحمّل مسؤولية الحدّ من الحوادث على الطريق بالتلازم مع إسهام جميع الجهات الرسمية والأهلية والخاصة والتطوعية والخيرية وهيئات المجتمع المدني التي تحتضن الشباب أنفسهم من أجل نشر الوعي المروري المتكامل بين الجميع.

 لفتة:
تتجلى جهود الإدارة العامة للمرور الدؤوبة - بإدارة كفوءة من لدن مديرها العام سعادة العقيد الشيخ عبدالرحمن بن عبد الوهاب آل خليفة - في انسيابية وسلامة الحركة المرورية في كافة شوارع المملكة بعد أنْ تمّ تسخير كافة الإمكانيات البشرية المؤهلة والتقنية الحديثة على جميع شبكة الشوارع الرئيسية والطرق الحيوية والتقاطعات الهامة والأنفاق والجسور الممتدة والمناطق التعليمية المختلفة، وتبنّي استراتيجية شاملة تعتمد على استخدام أحدث الأساليب وتقديم أفضل الخدمات المرورية التي ترفع من مستوى السلامة المرورية من جانب، وتطوّر من مستويات الاتصال الفعّال مع مختلف فئات المجتمع، ولا سيّما الشباب البحريني اليافع من جانب آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا