النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

إشراك الأطفال الموهوبين في المسابقات

رابط مختصر
العدد 10466 الإثنين 4 ديسمبر 2017 الموافق 16 ربيع الأول 1439

تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي (الصفوف الرابع، الخامس، السادس) في فترة عُمرية حسّاسة نوعاً ما سواء من الناحية الانفعالية أو الاجتماعية أو الجسمية (العضوية) فهُم ما بين الاعتماد الكامل على الأسرة وبين الاعتماد الحذِر على الذات والتأثر بدور القدوة والمُتمثِّل بالمعلِّم/‏ة.
ومن خلال استقراء الأدب التربوي الخاص بالأطفال الموهوبين في هذه المرحلة خاصة فيما يتعلَّق بالانخراط في المسابقات والمنافسات الخارجية بعيداً عن محيط المدرسة وأجوائها النفسية الآمنة من منظورهم، تلمس الأسرة ممثلةً بالوالدين والمدرسة ممثلةً بأقرب المعلمين لهم بعض السّمات غير الصحيّة كالتردد والقلق والتوتُّر والخوف والارتباك وإيثار الغير للمشاركة بدلاً عنهم، كلُّ ذلك ليس لضعفِ قدراتهم أو انعدام أهليّتهم أو توقُّع الفشل بل لأنّهم يحتاجون إلى تهيئة نفسياتهم وتنظيم أفكارهم وتبصير نظراتهم وضبط توقّعاتهم وإشراك أهليهم معهم في اتخاذ القرار بالمشاركة أو عدمها لما هُم مقبلون عليه من تحديات وظروف محفِّزة للقدرات، كذلك هم يحتاجون إلى ضمانات لتعويض ما قد يفوتهم من دروس واختبارات قُدِّمت لزملائهم فترة غيابهم عن الصف، وأخيراً ترتيب تلك المسابقات والمنافسات وإدارتها بحيثُ لا يزيد عددها بشكلٍ فاحش يُبعد الموهوبين عن ميدانهم التربوي الأصيل ويؤثِّر على درجاتهم التحصيلية.
لا شكّ بأنَّ المسابقات والمنافسات جزءٌ أصيل من خِدمات الرعاية المقدمة للأطفال الموهوبين في مدارسهم وينبغي توفيرها بشكلٍ مدروس ومقصود يُراعى فيه إشراك أكبر عدد مُمكن منهم من دون التركيز على أطفال دون آخرين أو طبقة تُهمَّش من أجل أخرى؛ وتنويعها بِحيثُ تشمل مجالات موهبة كثيرة تضمن العَدالة في الكشف والتعرُّف عليهم ومن ثمَّ إشراكهم وهو صِغار بُغية استثمار ما لديهم وهم كِبار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا