النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

المـرأة... ضمــانـة لتماســك المجتمــع

رابط مختصر
العدد 10464 السبت 2 ديسمبر 2017 الموافق 14 ربيع الأول 1439

يحق لنا أن نفاخر ونعتز بالمرأة البحرينية التي تشكل في مجتمعنا المتحضر قصة إنجاز لا تنتهي، يترافق معها إصرار على أداء دور متميز في مختلف المجالات، وهو أمر يجد ترجمة له في الشعار الذي يتم الاحتفال على أساسه سنويا بيوم المرأة البحرينية.
وقد استطاعت المرأة البحرينية أن تثبت جدارتها في مختلف المجالات وترفع من شأنها ومستواها في معظم ميادين الحياة، ولا نجد من يختلف على كفاءتها وقدرتها، خصوصا في ظل التحول التاريخي، الذي أسس له المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى الذي توجه نحو واقع المرأة البحرينية للنهوض والارتقاء به من خلال مجموعة القوانين والتشريعات التي أسهمت بشكل كبير في تسريع وتيرة خطوات المرأة لنيل حقوقها، وتقريب المسافات تجاه الأهداف المنشودة والتطلعات التي تصبو إليها، وتم انجاز ذلك بفضل ما قامت به صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، التي كرست كل الجهود للحفاظ على مكانة المرأة البحرينية، من منطلق التأكيد على أهمية دورها في المجتمع ورفعة شأنها وتأصيل الاهتمام بتأهيلها تعليميا وعمليا، لتكون قادرة على خدمة مجتمعها ومواكبة ازدهاره ونموه، وهو الأمر الذي حققت معه المرأة البحرينية مكاسب كبيرة وخطت المملكة خطوات رائدة في مجال النهوض بالمرأة وتنمية قدراتها، لتقف شريكا أساسيا وحقيقيا للرجل في بناء وتطور المجتمع.
إن أهم ما يعزز مسيرة العمل من أجل النهوض بالمرأة والسماح لها بلعب دورها المأمول منها، هو وجود تناغم بين الجهود الرسمية والأهلية من أجل إحداث التحولات المطلوبة في أوضاع المرأة البحرينية، انطلاقا من أنه لن تكون هناك تنمية شاملة دون النهوض بواقع المرأة التي تمثل نصف المجتمع. والحقيقة التي يجب ألا تغيب عن بال أي منا، هي أن المرأة عنوان الحياة، ووجودها نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى، وعلينا جميعا الإسهام في حصولها على كامل حقوقها، فتقديــر المــرأة واحترامـها يسهــمان في حل مشاكــل مجتمعنا؛ لأنها الحماية والضمانــة لتماســك وصلاح المجتمع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا