النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

البحرين غير

رابط مختصر
العدد 10463 الجمعة 1 ديسمبر 2017 الموافق 13 ربيع الأول 1439

منصور سمعت عن اللقاء الذي تم بين سعادة الوزير محمد المطوع مع جمعية الصحفيين؟.. نعم سمعت حتى أن اللقاء غطته جميع الصحف.. منصور يقال إنه جرت 

مداخلات من قبل الحضور، وأسئلة وكأنها اتهام 

لبعض الوزراء الذين يمتنعون عن مقابلة الصحفيين،

ويمتنعون عن الإفصاح لأي معلومة يقدمونها للصحفيين..

هل هذا صحيح؟.

 نعم.. هذا صحيح، ومن أبدى هذه الملاحظات هو سعادة مستشار جلالة الملك الأستاذ نبيل الحمر، وكان رد سعادة الوزير المطوع بالتأكيد على ما ذكره الحمر من تقصير في بعض الوزراء الذين يبخلون في تزويد الصحفيين بالمعلومات! ولكن يا صاحبي ليس هذا هو المهم، فالمهم أن تعلم بأن البحرين اليوم غير الأمس؟ 

اليوم البحرين وضعها المالي لا يسر، وأنت ترى وتسمع كل يوم، وهناك قوانين وضرائب سمها ما شئت! ولكنها قاسية ولم يتعود عليها المواطن والمقيم، وأنت تتذكر رفع قيمة لتر البترول والكهرباء والسجلات والمرور، والقادم أعظم.. منصور كيف ترى الحل؟. 

أعتقد أن ما تقوم به الحكومة هو شيء طبيعي في ظل الظروف الاقتصادية التي تعيشها المملكة، مملكتنا ليست مستثنية عن بقية الدول، بل معظم دول العالم تمر بهذه الأزمة، ولقد أشار سعادة الوزير وذكر ان الدول المدانة يبلغ المبلغ الأجمالي عليها حوالي 149 ترليون، ونحن من ضمن هذه الدول، وتسألني ما هو الحل؟.. الحل أن لا تبالغ الحكومة في فرض مبالغ على الرسوم، كما حدث في السجلات، وإدارة المرور، اضافة وهو مهم من وجهة نظري سن، أو وضع، مادة إلزامية في جميع المدارس وحتى الجامعات تعلم الطلبة طريقة الإرشاد في استخدام الماء والكهرباء وغيره..

منصور لقد ذكرتني بالمدارس التي تستخدم الكشافات لملاعبها الرياضية ولا تطفئها حتى لليوم الثاني.. لماذا هذا الإسراف؟ اسمع يا صاحبي ليست المدارس وحدها، وأنا أعلم بذلك ولقد شاهدت الكشافات وهي مضيئة في منتصف الدراسة، وهذا يعني أن جميع المدرسين ومعهم المدير والطلبة يشاهدون الكشافات وهي مضيئة، ولكن بسبب افتقادهم للروح الوطنية هو ما يجعلهم غير مهتمين بإطفائها! 

هذا غير الصفوف التي تظل مراوحها ومكيفاتها ومصابيحها تعمل طوال اليوم! وسوف أضيف لك شيئاً آخر، وهو ليست المدارس وحدها المهملة في هذا الجانب، بل معظم الوزارات يتركون مكاتبهم والكهرباء والكمبيوترات تعمل الى اليوم الثاني، واذا رغبت أن تتأكد من كلامي فما عليك إلا أن تلقي نظرة من خارج الوزارات والمؤسسات الحكومية، وحتى المؤسسات الخاصة، قم بزيارتها عند المساء وسوف تقتنع بما ذكرته لك. اذاً ما هو المطلوب يا منصور؟.. مطلوب نشر الثقافة،

وبجانبها ردع لكل موظف يسيء استخدام أمانته.. وماذا

عن العوائل يا منصور؟.. أمام العوائل مسؤولية كبيرة وبالذات من لديه أطفال، فعليه أن يعلمهم كيف يحافظون على النعمة التي بين أيديهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا