النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

البحرين والولايات المتحدة.. علاقات استراتيجية

رابط مختصر
العدد 10462 الخميس 30 نوفمبر 2017 الموافق 12 ربيع الأول 1439

..«لدينا علاقة كبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية والتي عبر عنها إلى حد كبير الرئيس الأمريكي، بالنسبة للبحرين، لها علاقاتها مع الولايات المتحدة منذ 120 عامًا، وهي قائمة على أسس جيدة جدًا من التفاهم المتبادل وعلى استراتيجية عَملْنا جميعًا على تطبيقها، مما أدى إلى استقرار وازدهار كبيرين في المنطقة، شكرًا للرئيس الأمريكي».

هكذا وصف جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى العلاقات البحرينية الامريكية، وذلك بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية الشقيقة عندما التقى مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بداية تسلمه الرئاسة الأمريكية بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والذي يزور حاليًا الولايات المتحدة، وذلك على هامش مشاركة جلالته في قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية والقمة العربية الإسلامية الأمريكية.

وقد كان لقاء صريحًا وواضحًا ألقى خلاله الرئيس ترامب كلمة معبرة جاء فيها.. «إنه لشرف عظيم أن أكون معكم، لبلدينا علاقة رائعة مع بعض، ولكن كان هناك بعض التوتر، ولكن لن يكون هناك توتر مع هذه الإدارة، وستكون لدينا علاقة طويلة جدًا. وإنني أتطلع إلى ذلك كثيرًا - الكثير من نفس الأشياء المشتركة، شكرًا لكونكم معنا».

هذا اللقاء كان إيذانًا بدخول العلاقات البحرينية الأمريكية مرحلة جديدة، تستمد قوتها ومتانتها من الإرث التاريخي الكبير والمديد الذي اتسمت به هذه العلاقات على مدى أكثر من قرن والتي كان لها دور محوري ورئيسي في أمن واستقرار منطقة الخليج، وبالتالي تقدم عجلة التنمية والازدهار فيها.

اليوم.. يأخذ سمو ولي العهد زمام المبادرة في واشنطن من أجل دفع وتيرة هذه العلاقات بما يعكس العمق التاريخي لها، وبما يحقق مستوى الطموحات والآمال المعلقة عليها على قاعدة المصالح المشتركة والاحترام المتبادل والقيم والمبادئ التي يتسم بها المجتمعان البحريني والأمريكي، إلى جانب الأهداف المشتركة في رؤية عالم يسوده الأمن والاستقرار والسلام.

ولا شك بأن زيارة سمو ولي العهد وبما يتسم به من خبرة عملية ودراية ومعرفة تاريخية عميقة بالواقع الأمريكي وبالعلاقات البحرينية الأمريكية سوف تسهم في الارتقاء بالتعاون المشترك سواء في المجالات السياسية أو الاقتصادية أو الدفاعية، خاصة في ظل الظروف والتطورات الإقليمية والعربية المهمة التي تستلزم توحيد الرؤى والعمل المشترك.

إن الولايات المتحدة الأمريكية تدرك جيدًا الدور المهم للبحرين ومركزها الحيوي والاستراتيجي، والتي هي شريك قديم لواشنطن في تأمين الأمن والاستقرار في المنطقة، وبالتالي فإنه ينتظر أن توفر زيارة سمو ولي العهد فرصة كبيرة لتعزيز التفاهم البحريني الأمريكي إزاء التهديدات التي تواجه الخليج اليوم ومكافحة بؤر التوتر والإرهاب، إلى جانب تجديد أواصر الشراكة بين البلدين في المجالات المختلفة في ضوء اللقاء المثمر الذي جمع جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه والرئيس ترامب.

عيسى الشايجي - واشنطن

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا