النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

اسطر النون

نـجـوم لامـعـة

رابط مختصر
العدد 10443 السبت 11 نوفمبر 2017 الموافق 22 صفر 1439

يوجد على مر التاريخ الكثير من الاشخاص الذي حازوا على لقب العظماء لأمور عديدة تمكنوا على فعلها وانجازها في مختلف المجالات، والذين ساهموا ايضا في صناعة التاريخ من خلال مسيرتهم الغنية بالانجازات والمواقف الثرية ولذلك استحق كل شخص منهم ان يخلد اسمه في التاريخ لتتذكر انجازاته جميع الاجيال البشرية، نحن ايضا في مملكة البحرين نحظى بثلة لامعة من الشخصيات التي أثبتت جهودها بأجتهاد واتقان في كافة المجالات المختلفة، والتي قد لا تخلو سيرتهم العطرة من الدروس الحياتية التي هي خلاصة مواقفهم وتجاربهم في الحياة والتي سُطرت بحروفاً من ذهب لتبقى مخلدة في تاريخ مملكتنا الغالية.
فمن الواجب علينا ان نتوارث سير هذه الشخصيات الخالدة وان نحافظ عليها من التشويه، فالاجيال القادمة بحاجة ماسة لها ولكي تصل لهم بدون تحريف وبصورة كاملة ليدركوا الصعوبات والعوائق التي واجهتهم وليكملوا نهج مسيرة كاملة تكللتها الانجازات والنجاحات المشرفة، فإن هذه الرموز القيادية المشرفة ليست فقاعات لامعة كما نرى البعض في الايام الاخيرة، بل هم نجوم ساطعة في سماء مملكة البحرين، والتي تعتز بهم المملكة وتفتخر بهم على ماتسعى به سواعدهم لرفعة شأن المملكة والتي سُطرت في طياتها لتُذكر بشرف.
لاشك بأن لكل بلد تراث ولاسيما هذه الشخصيات تعد جزءاً من هذا الارث الذي يتوجب علينا استثماره ليبقى مرجعاً لنستفيد منه نحن والجميع وخاصة ليلمسوا الجهود التي كان يسعى بها بجد في خدمة المملكة واضعاً في مقدمة مقلتيه رفع شأن بلاده، ربما لأنني من عشاق قراءة السير والاطلاع على مسيرات العظماء على الوطن العربي، بالنسبة لي فإنها تبعث بداخلي نفحات الايجابية والامل وبأن لا شيء مستحيل امام عراقيل الحياة، طالما لديك حلم تود الوصول له وهدف سامي تطمح به فلا شيء ممكن ان يقف أمامك، لذلك فإننا بحاجة اليوم لتوثيق التاريخ والسير لتبقى مرجعاً مخلداً للاجيال القادمة.
لذا لا نسمح لأولادنا وبناتنا بأن يفتخروا بالشخصيات الافتراضية خالية الوفاض، والذي يعد اكبر انجازاتهم بأنهم دفعوا اموالاً باهظة للحصول على توثيق في مواقع التواصل الاجتماعي او تخفيض في احد عيادات التجميل لكسب قلوب العذارى ومدعي الاجتهاد والجد للوصول لمبتغاهم الوهمي، بل لنعتز ولنفخر برموزنا الذين كرسوا جهودهم وسواعدهم وانفسهم في خدمة هذا الوطن وفداءً لثراه وسعياً لوصوله أعلى المراتب، لانهم هم فخرالمملكة والذي بهم نعتز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا