النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أول التواصل

إشراقـــــة أمـــــل

رابط مختصر
العدد 10436 السبت 4 نوفمبر 2017 الموافق 15 صفر 1439

من عالم العتمة إلى بصيص النور بأمل مشرق نأخذ بيد «فردوس وغدير» في رحلةٍ مداها ثلاثُ سنوات اعتمدت فيها إدارة مدرسة جدحفص الثانوية للبنات عدداً من الإجراءات لتسهيل اندماج الكفيفات واكتساب المعرفة في جوٍ من الأمن والسلامة محفوفاً بالمحبة، فبادرت بجهود واضحة بتشكيل فريق «إشراقة أمل» بدعم من أولياء أمورهما ومعلماتهما، والذي يهدف الى توفير الإمكانيات لهن فمثلاً تمت كتابة اللوحات التوضيحية لمرافق المدرسة بلغة برايل، وتخصيص طالبتين وعاملة لمساعدتهما في الوصول لمختلف مرافق المدرسة.
والاهم من هذا شجعت إدارة المدرسة غدير وفردوس في تنمية مواهبهن في الإلقاء من خلال الطابور الصباحي، ومشاركتهن في المرشدات وفي اللجنة الاستشارية الطلابية لتمثيل صفوفهن في الاجتماعات وتدريبهن على تحية العلم، كما قد قام مركز مصادر التعلم بالمدرسة باستحداث ركن خاص لهن لتمكينهن من القراءة والاطلاع والاندماج في الحياة المدرسية، والاستفادة من مرافق المدرسة فضلا عن توفير القرآن الناطق وبعض الألعاب الذهنية التي تعتمد على اللمس والصوت وقد تم التواصل مع المعهد السعودي البحريني للمكفوفين لتزويدنا بمجلات ونسخ من القرآن الكريم بلغة (برايل).
ومن التجارب التي اعتبرها ناجحة هو حصول المدرسة على المركز الثاني في جائزة وزارة التربية والتعليم للعمل التطوعي إذ تم إشراك الطالبات الكفيفات كقائدات للجنة العمل التطوعي والتي تهدف الى تعزيز ثقة الطالبة الكفيفة بنفسها وإبراز قدراتها وإشراكها في العمل التطوعي خدمة للمجتمع، فتم توفير عدد من القصص بحيث يتم قراءتها لهما من قبل الاختصاصية أو الطالبات والمعلمات ومن ثم تقوما بتحويل تلك القصص للغة برايل والتبرع بها لغيرهما من الكفيفات في المعهد البحريني السعودي للمكفوفين وعدد من المدارس، هي تجربة دمج ناجحة ومميزة للمكفوفين في مدرسة حكومية استطاعت أن تحتضن الطالبتين الكفيفتين وتوفر لهما الأجواء الدراسية الآمنة والمحفزة للتحصيل وأن تكون إشراقة أمل في درب العلم والتحصيل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا