النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

التحدي والإنجاز

رابط مختصر
العدد 10424 الإثنين 23 أكتوبر 2017 الموافق 3 صفر 1439

عندما وقف صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، يوم أمس على المنصة الرئيسة مقدمًا عرضه في الملتقى الحكومي 2017، والحديث عن أهم ما حُقّق من إنجازات في برنامج عمل الحكومة، فقد استطاع سموه أن يشيع أجواءً من الثقة والتفاؤل في أجواء الملتقى، وفي مشاعر القيادات الحكومية حول المستقبل الواعد للبحرين التي تسير نحو آفاق جديدة، وفقًا لتنظيم مؤسسي ومنهجي وعلمي.

ومع العرض الواضح والصريح الذي قدمه سموه، المستند إلى الأرقام والإحصائيات والحقائق، نستطيع القول إن البحرين تسير في الاتجاه الصحيح نحو الإنجاز رغم كل التحديات الكبيرة؛ السياسية والعسكرية والاقتصادية التي مرت بها المنطقة مؤخرًا.

وبكل وضوح، فقد تلمس الجميع في سموه تلك النظرة الواعدة لمستقبل البحرين، وفي قدرتها على تخطي التحديات، هذه التحديات التي ستكون مستمرة ومتجددة، ولكن هناك ثقة في قدرتنا على الإنجاز لصالح الوطن والمواطن، وهذا ما ميز البحرين دائمًا رغم كل الإمكانيات والموارد المحدودة.

إن الإبداع والتفوق والنجاح، هي القيم المثلى التي يسعى سمو ولي العهد إلى إشاعتها وتكريسها، ليس في قيادات العمل الحكومي فقط، وإنما في الموظفين كافة وفي شتى مواقعهم، فسموه يتميز بشخصية سياسية وإدارية ديناميكية، لا تعرف اليأس أو الاستسلام أمام التحديات، وتؤمن بشدة بالمثابرة من أجل تحقيق النجاح.

الجد والعزم والإنجاز والنجاح.. هي أيضا العناوين الرئيسة في رسالة سمو ولي العهد التي وجهها يوم أمس إلى كل مسؤول وموظف في الأجهزة الحكومية كافة خلال المرحلة المقبلة، مع التركيز على الإنجاز النوعي للخطط والبرامج، وذلك حتى يمكن مواصلة عملية البناء والنماء وتقديم الخدمات وفق أرقى الأساليب العصرية.

الاستدامة والتنافسية والعدالة هي مبادئ رؤية البحرين الاقتصادية 2030 التي دعا سمو ولي العهد إلى التمسك بها من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة، وذلك عبر رفع وزيادة التنسيق والعمل المشترك بين الأطراف كافة، ليكون الإنجاز للبحرين وطنًا ومواطنًا.

إننا قد لا يتطرق إلى مسامعنا إلا القليل من جهود سمو ولي العهد خلال ترؤسه اجتماعات اللجنة التنسيقية، لكننا -ولا شك- نتلمس بوضوح الأثر الكبير لسموه في نتائج هذه الاجتماعات المستمرة والمتواصلة، من أجل تذليل كل العقبات والصعاب والتحديات في شتى المجالات، واتخاذ القرارات التي نشاهد نتائجها أمامنا.

ولايسعنا إلا أن نتوجه بالتحية الخالصة إلى سمو ولي العهد الأمين على مستقبل البحرين، ونؤكد ثقتنا في أن ما وضعه سموه من مبادئ وأفكار ومثل وبرامج سوف يستلهم منها الجميع وسائل وطرق التغلب على التحديات، واقتناص فرص النجاح وفق الشراكة بين الجميع في تحمل مسؤولياتهم وواجباتهم من أجل تنمية الوطن ورفاهية شعبه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا