النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الميول المهنية لدى الأطفال

رابط مختصر
العدد 10403 الإثنين 2 أكتوبر 2017 الموافق 12 محرم 1439

قد يستغرب بعض القراء من طرحي لهذا الموضوع، كونه يخص بالدرجة الأولى الكبار البالغين! كيف يمكن أن نتلمس ميول الأطفال نحو مستقبلهم المهني وهم لم يصلوا بعد إلى مرحلة الوعي الكامل والإدراك السليم لقضايا مجتمعهم ورؤاه؟ وهل لدى الأطفال القدرة على إظهار سلوكات متميزة وأداءات رفيعة نستطيع من خلالها الجزم بوجود اتجاهات هي أقرب إلى دائرة المشروعات الصغيرة؟ وما الأدوات التي نتنبوأ في ضوء نتائجها بما ستؤول إليه قراراتهم المصيرية؟
إن الأسرة الحصيفة تستثمر استعدادات أطفالها وقدراتهم، فهم يبدأون بالميول فالاهتمامات ثم الموهبة وأخيرا الإبداع الذي بدوره يحدد شكل مستقبلهم المهني والمتمثل نوع الوظيفة ومستواها سواء كانت حكومية أو خاصة أو شخصية غير معتمدة على مؤسسة ينتظر راتبها مع نهاية الشهر.
وهذا التوجه الموضح أعلاه في الرعاية المطلوبة من قبل الأسرة ينسجم ورؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 الحاثة والمشجعة على إنماء وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة النابعة من أفكار الطاقات الشبابية البحرينية الفتية، والقائمة على سواعدهم الفتية.
وعليه، لابد من البدء منذ الصغر باكتشاف وتعرف ملكات الأطفال ومواهبهم الكامنة وانتاجاتهم الخلاقة مقارنة بعمرهم الزمني، ومستندين بمعايير ومؤشرات التفوق الموجودة لدى معلمي الموهوبين في المدارس والمختصين في الجامعات، والمسطرة في الكتب المعتبرة، وضرورة التنويع في أساليب التربية والتوجيه واختيار طرائق مبتكرة في التعليم ومذاكرة الدروس، وتهيئة المواقف بالتعاون مع المدرسة وبقية أفراد الأسرة والعائلة والأصدقاء لإيجاد محكات توسع معارفهم وتذكي قيمهم وتطور مهاراتهم وتجود إبداعاتهم، وتوفير الفرص للتجريب والمحاولة والخطأ والاستقصاء والسؤال والتنقل من مجال إلى آخر بحثا عن الذات أولا ومن ثم الترسية على مجالات معينة للتخصص والتعمق فيها بحيث ترسم له طريقا يوصله إلى ما يريد إنجازه على المستوى المهني الوظيفي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا