النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

سلام يا مملكة الحزم

رابط مختصر
العدد 10400 الجمعة 29 سبتمبر 2017 الموافق 9 محرم 1439

بدايةً لا بد أن نَذْكر ونُذِّكر ما أكده علينا معلمنا وأميرنا صاحب السمو الملكي خليفة بن سلمان آل خليفة الموقر أن اليوم الوطني السعودي ليس يوماً وطنياً للمملكة العربية السعودية فحسب، بل هو يوم وطني لكل محب للعزة، والمجد، والأمن، والاستقرار، بهذه الكلمات جسد أميرنا ولخص معاني المسؤولية التي تتحملها المملكة العربية السعودية اتجاه العالم الاسلامي والعربي، وأن ما تقوم به من تضحيات بشرية ومادية لوقف التدخلات الأجنبية في بلداننا العربية ما هو إلا دليل راسخ عن قناعة راسخة عند القيادة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله ونصرهم.
 ولقد كان لي شرف تقديم التهاني لسفير خادم الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ وعندما وقفت أمامه لأصافحه ترددت! بماذا أباركه! بيومهم الوطني أم بيومنا الوطني، هذا اليوم الذي تحتفل فيه المملكة العربية السعودية أصبح يوماً وطنياً لكل بحريني غيور على وطنه، ومن منا يستطيع أن ينكر ما قدمته لنا السعودية من دعم يفتخر الإنسان بذكره، ولا ولن ينسى عبر مئات من السنين! إن وقفتهم في محنتنا السابقة، وإنقاذنا من براثن الجهل والطائفية، وعودة الأمور الى نصابها هي ما تجعل الإنسان الشريف لن ينسى موقفهم الأخوي والإنساني، وهذا ما جعلني أتلعثم عندما وقفت أمام الرجل الذي يمتلك كل المقومات التى يتطلبها الدبلوماسي الحقيقي ويمثل بلده خير تمثيل وهو الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ.
هنيئاً لكم هذا اليوم الذي لم أشاهد مثله منذ أعوام وجمهور البحرين يزحف لكم وكأنه نهر قد فاض ليصل الى موقعكم ليهنئكم، ويشارككم أفراحكم، وأنتم خير من تسعى له الأقدام في هذه المناسبات، إننا يا معالي السفير نستذكر بكل تقدير وفخر إنجازات ملوك خلدهم التاريخ وتحولوا الى رموز عندكم، وكما هم باقون في قلوبنا لأن ما يربط بين البلدين والشعبين الشقيقين علاقات إنسانية تعدت كل الوصف الذي نعجز أن نصفه في المقابلات، والمقالات، لأن ما يحمله القلب بالحب الحقيقي من الصعب وصفه.
 أخيراً مرة ثانية أتقدم  باسمي واسم شرفاء هذا البلد بالتهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان والشعب السعودي الشقيق. ويحفظكم الله من كل مكروه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا