النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10809 الإثنين 12 نوفمبر 2018 الموافق 4 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

صيف «المحافظة الشمالية»..

رابط مختصر
العدد 10376 الثلاثاء 5 سبتمبر 2017 الموافق 14 ذو الحجة 1438

تتعدد المعسكرات حسب الحاجة أو المكان أو الفترة الزمنية أو.. إلخ. هناك معسكر اليوم الكامل ومعسكر الخدمة العامة ومعسكر النظافة ومعسكر الإصلاحات ومعسكر التوعية ومعسكر التشجير ومعسكر خدمة البيئة ومعسكر الأنشطة والتدريب ومعسكر القيادات والمواهب ومعسكر المشروعات وغيرها، التي عادة ما تنطلق من أسس عامة في تحديد أهدافها وتوافر الإشتراطات الأمنية والصحية واستيضاح متعدد البرامج والجداول بإضافة الأدوات والمعدات والوسائل والأساليب التي تحدد فيها أعداد الشباب المشاركين وتجانسهم من حيث السن والجنس والمرحلة والاختيار، وصولا لإشراكهم في متنوع جماعات النشاط بما يفسح المجال الواسع أمام اكتشاف القيادات والمواهب بينهم في أجواء مفعمة بروح المنافسة عند مختلف أنشطتها الاجتماعية والفنية والدينية والثقافية والرياضية.
تعد المعسكرات الصيفية واحدة من الأساليب العصرية لتدريب الفئة الشبابية على الإعداد المنهجي والتخطيط العلمي في تنفيذ البرامج المختلفة وطرق اكسابهم واكتسابهم المهارات اللازمة وتمكينهم من معالجة المواقف التي قد تواجههم في حياتهم العملية وطرق التعامل مع الأقران وتوثيق العلاقات الإنسانية والترويح بشغل أوقات الفراغ بالمفيد وتهيئة فرص النمو الجسماني والاجتماعي والعقلي والوجداني لهم، فضلا عن تلبية احتياجاتهم وإشباع حاجاتهم بعد إعدادهم وتثقيفهم وتعميق وشائج الإنتماء لمجتمعاتهم والولاء لأوطانهم بالمشاركة الفعالة في تحقيق الإندماج الفاعل من خلال الأنشطة الفردية والجماعية في المجالات الصحية والنفسية والوجدانية والإجتماعية والترويحية المختلفة في أيام العطل وفترات الإجازات الدورية والفصلية والصيفية.
في هذا الصدد، تتسابق مختلف مؤسسات المجتمع المدني على ترسيخ نمطية التثقيف والترفيه للشباب ومساعدتهم على توثيق ارتباطهم بمجتمعاتهم وأوطانهم و(استفزاز!) قدراتهم الكامنة وإمكاناتهم المخبوءة وتحفيزهم على الطموح والتثقيف والتفاعل مع المحيط المجتمعي ومساعدتهم على تفريغ شحناتهم المكبوتة وإيصال رسائلهم الإيجابية وفق أساليب مشوقة في المغامرة والترفيه. سيما وأن المعسكرات الصيفية Summer Camps كثيرًا ما تعمد على صقل الشخصية الشبابية وإخراجها من أجوائها الروتينية وإدخالها في أجواء أكثر انفتاحا وحركة وموهبة في شحذ الهمم وتقارب الأفكر وتعميق الرؤى الإيجابية التي يتخذ فيها المعسكرون الشباب لأنفسهم طرق منفردة تميزهم عن سواهم لتحقيق أهدافهم عن طريق تعلم البرامج التي تتنوع بين الديني والثقافي والرياضي والكشفي وغيره بالممارسة الميدانية والتطبيق العملي الذي يعمل على ترسيخ روح القيادة وتعميق مفهوم المواطنة الصالحة والولاء للأوطان، علاوة على تنمية الاتجاهات الإيجابية واللياقة البدنية والصحية والإعتماد على النفس في ممارسة المهارات الحياتية التي تستوعب طاقاتهم ورغباتهم في الإبداع والعطاء.
على المستوى المحلي، يأتي المعسكر الصيفي الذي تنظمه المحافظة الشمالية للعام الخامس على التوالي تحت شعار «كلنا شركاء في السلام» بمشاركة 200 شاب وشابة هذا العام، يأتي ليؤكد على الأهداف النبيلة من إقامة المعسكرات الشبابية، وعلى التأثير الأصيل الذي يحظى به العمل الشبابي في الخطط والبرنامج التي تعدها المحافظة في هذا الشأن ضمن آلية استنهاض همم الناشئة والشباب وتكامل جهودهم في غرس قيم الولاء الحق للوطن وتأكيد الأهمية الكبرى لمعاني المواطنة الصالحة وتعزيزها في عقول الأجيال الناهضة من جهة، وتنمية أطياف المجتمع وشرائحه وأمنه وأمانه من جهة أخرى، بما يتناغم مع توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد على الاستثمار الأمثل للناشئة والشباب في متنوع البرامج المبتكرة حرفيا ومهاريا ورياضيا، فضلا عن دعم طاقاتهم وتطوير قدراتهم وإعدادهم لولوج مراحل الإستشراف التنموية الوطنية الشاملة في مواجهة المتغيرات المتوالية والتحولات المتلاحقة، باعتبارهم الجيل الصاعد الذي تبنى الأوطان بعطائهم، وترتقي الأمم ببذلهم جنبا إلى جنب مع المحيط المجتمعي الذي أحاطهم بعنايته وجنبهم المخاطر برعايته واستقطبهم بتدبيره وسط أجواء مفعمة بالقيم والولاء والوطنية.
 لفتة:
ما تشهده المحافظة الشمالية من إقبال شبابي لافت - من الجنسين بحسب مستوياتهم العمرية والعقلية - على مختلف برامجها وفعالياتها المطروحة على مدار العام وفق تشكيلة علمية ومعرفية واجتماعية وثقافية ورياضية وترويحية وترفيهية و... إلخ، وما يكتسبوه في باقة من المهارات العملية التي تستهدف تنمية حسهم الوطني وبواعث المحبة ومعاني التسامح والقيم الإنسانية في نفوسهم. هذا الحراك الشبابي اللافت الذي تحفل به المحافظة بنجاح كل عام، إن دل على شيء، فإنما يعكس الصورة الحقيقية للجهود المخلصة والحرص الكبير من لدن جميع القائمين في المحافظة، وفي مقدمتهم سعادة المحافظ السيد علي الشيخ عبدالحسين العصفور بالتوازي مع حماس الأهالي الذين تشملهم جغرافية المحافظة الشمالية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا