النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أسطر النون

أين ذهب ذلك الشغف؟

رابط مختصر
العدد 10366 السبت 26 أغسطس 2017 الموافق 4 ذو الحجة 1438

سؤال يطرح نفسه!! لماذا أصبحت المكاتب العامة خالية لا يزورها إلا من كانت إحدى عاداته أو طالب العلم الذي يأس من محرك البحث «قوقل»؟ لماذا كل هذه الكتب والإصدارات الثمنية لا يُستفاد منها؟ ربما لأننا اكتفينا بقراءة رسائل «الواتساب» وتغريدات «تويتر» تزامنا مع العصر الجديد.
 ولكن من قال إننا لا نحترم الكتاب؟! نعم! هناك من يقدر الكتاب بصورة «انستقرامية» ليوضح لمتابعيه أنه من أنصار الكاتب! ومن هو الكاتب؟ هو أحد الفقاعات المتلألئة التي ستتفرقع قريبا في سماء الخيال، ممن يسعون جاهدين إلى الحصول على حفنة من المتابعين ليكون مشهورا على الساحة الاعلامية لا الواقعية نسبيا، والغريب أنهم يسعون إلى مناضلة قلم، قضية القلم التي هي أكبر منهم بكثير، وان تحدثت مع أحدهم بالواقع بما يدعي أنه يهمه نراه يتلعثم ويمد بالحديث ويجزره، وما ان تفتح أحد إصداراته تراه هباءً منثورا جمعه من هنا وهناك ليصدر به كتابا، فإن لم تكن نسخا ولصقا فإنها أحاديث مروجة ستركن في أرفف المكتبة إلى أن يعتريها الغبار.
ربما تروني قد بالغت أو تعديت مرحلة الإفصاح، لكن بالحقيقة هذا واقع عشته وتعايشته وأردت الاندماج فيه ولم أقوَ، فأنا منذ طفولتي وأنا من رواد المكتبة العامة بمدينة عيسى، فعندما بحثت عن مصادر لكتابي الأول لجأت إلى المكتبة، لكنني دُهشت وفَرحت مفتخرة بعد أن رأيت أن عمر عضويتي للاستعارة 20 عاما منذ عام 1996، وأتذكر كانت المكتبة في حينها عامرة بالقراء والطلاب بمختلف الأعمار، ومن شدة الازدحام يتوجب علينا الانتظار لنحظى بكرسي في إحدى الطاولات.
 ولو يعلم الجيل الجديد الهاوي للقراءة مدى ثراء المكاتب العامة من الكتب الثمنية والنادرة التي لا تنور العقل وحسب بل تعمل على صقل شخصية القارئ، وان تحدثنا على المستوى المحلي البحريني فإن هناك رموزا ثمينة نرفع لهم القبعة تشريفا لما يقدموه من أدب خالد لن يموت.
 يا تُرى أين أصدقاء المكتبة الذين يرتوون بعروقها؟ وأين ذهب ذلك الشغف؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا