النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أول التواصل

صنــاعـــة التميــز

رابط مختصر
العدد 10359 السبت 19 أغسطس 2017 الموافق 27 ذي القعدة 1438

صناعة التاريخ يرتبط منذ الأزل بالتميز وتحقيق الإنجازات الفريدة التي تُخلد عبر الأزمان والعصور. فلا شك أن الإرث الثقافي للشعوب وجهود سواعد أبناء الوطن تعتبر أحد مصادر بناء المستقبل ومنبع من ينابيع صناعة التميز للشعوب والأمم، ولا شك أن لقطاع التعليم دورًا أساسيًا في رفد المجتمع بعقول نيرة وايادٍ وفية مبدعة قادرة على تحريك عجلة تميز وتحقيق الطموحات الوطنية لمستقبل أكثر اشراقاً وتألقاً.
لم يعد التعليم يهدف إلى إكساب الطلبة مجموعة المعلومات فحسب، وإنّما أصبح يشير إلى تعديل شامل وعميق لسلوك المتعلمين؛ بهدف استثمار طاقاتهم وتنمية قدراتهم بأفضل الأساليب وأحدثها لضمان مستقبلاً أفضل لهم وللأجيال القادمة.
إن التعليم من أجل التميز والابداع يعد شكلاً من أشكال التعليم المعد لتطوير التفكير الإبداعي لدي المتعلمين بجميع المراحل، فالتعليم من اجل التميز يعتمد على تعزيز المناهج والأنشطة الاثرائية الصفية واللاصفية بمهارات التفكير العليا التي تتيح الفرصة للمتعلم بأن يستشعر التحديات التي تواجه طموحاته المستقبلية وتطلعات وطنه، فيقوم بدراسة تلك التحديات مستعين وبمهارات التفكير الناقد ومهارات التفكير الإبداعي حتى يصل الى حلول مميزة تتسم بالأصالة وتحقق التقدم والازدهار له ولوطنه الغالي.
أثبتت البرامج التدريبية المتخصصة في مجال تعليم مهارات التفكير الإبداعي أن العقل يُدرب من خلال الأنشطة والورش التدريبية التي تستهدف تنمية القدرات العقلية، كما بينت الدراسات أن جميع المتعلمين قادرون على تحقيق الابداع والابتكار؛ اذا توفرت لهم مقومات صناعة التميز، وهي على سبيل المثال لا الحصر: وجود المحيط الأسري والمجتمعي الداعم والمساند للأفكار الابداعية، توفير البيئة الصفية والمدرسية المحفزة للتفكير والابتكار، مراعاة أنماط التعليم داخل الصف الدراسي واثناء الأنشطة التفاعلية، وتوفير المعلم المبدع الذي يحتضن جميع المتعلمين بمختلف قدراتهم وامكانياتهم.
إن تعليم مهارات التفكير العليا عامة والتفكير الإبداعي خاصة لا يعتبر ترفا تربويا؛ بل هو تعليم موجه نحو حياة أفضل، ووزارة التربية والتعليم بجميع اداراتها تسعى وبشكل حثيث لتقديم حزمة من الخدمات التربوية والتعليمية والثقافية والارشادية للطلبة الموهوبين والمتفوقين فهؤلاء الطلبة هم صناع الإبداع والتميز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا