النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أول التواصل

سمعة المنظمة

رابط مختصر
العدد 10345 السبت 5 أغسطس 2017 الموافق 13 ذي القعدة 1438

أصبح موضوع السمعة يحظى باهتمام العديد من المنظمات على تعدد مجالات عملها سواء أكانت حكومية أم خاصة أم غير ربحية. وذلك باعتبارها، أي السمعة، تتشكل عند الجمهور بمرور الزمن ثم يعبروا عنها في صورة آراء وتقييمات لأداء أية منظمة.
ورغم صعوبة إدارة المنظمات لسمعتها كونها مرتبطة بالجمهور الذي تتسم آراؤه ومواقفه بالتطور والتغيّر المستمر وفقاً لمستجدات الأحداث، إلا أنه يمكن النظر لمجموعة من المحددات التي تساعد في الحكم على سمعة المنظمة. فوضوح سياسة المنظمة والأداء الإداري المرن، أضف إلى ذلك فعالية اتصالاتها مع الجمهور عبر جهاز العلاقات العامة الذي يعتمد على الاتصال المتبادل وطرح برامج متنوعة ذات مصداقية وفعالية في النتائج والتأثير، علها مناسبة لتركيز الحديث على دور إدارة العلاقات العامة والإعلام بوزارة التربية والتعليم في تنظيم برنامج (الزيارات الطلابية) الذي يندرج ضمن برامجها الاتصالية المتنوعة. ووفقاً لما نشرته الوزارة فإن العام الدراسي المنصرم شهد تنفيذ 1455 زيارة إلى 36 قطاعاً من قطاعات الدولة الرسمية والأهلية.
 أضف إلى ذلك ما كشفه استطلاعُ رأي عينة من الطلبة المشاركين في البرنامج، بأن 58% يوافقون بشدة، وكذلك 40% يوافقون في زيارة مواقع أخرى غير التي زاروها، كما أوصوا أن يزور زملاؤهم الطلبة ذات المواقع التي زاروها بما نسبته 53% موافقون، و42% موافقون بشدة. إن هذه الأرقام لمؤشرات يمكن الاستئناس بها لعكس جانب من السمعة الإيجابية للوزارة عبر هذا البرنامج، ووصوله لتحقيق رضا فئة هامة من الجمهور (الطلبة)، وفي الوقت نفسه تحقيق أهداف البرنامج التربوية والمرتبطة من دون شك في إثراء التكوين التربوي المتكامل للطلبة علمياً ومهارياً، وهو ما يصنف كمنفعة متبادلة بين المنظمة وجمهورها.
خلاصة القول إن التطور النوعي في طرح هذا البرنامج ورصد آراء الطلبة بشأنه، يحقق ما يصنف ضمن فئة الاتصال الثنائي غير المتماثل للعلاقات العامة من دون إغفال استمرارية مثل هذا الاتصال بهدف التطوير المستمر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا