النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

مسؤولية الزوجين تجاه هذه القضايا

رابط مختصر
العدد 10292 الثلاثاء 13 يونيو 2017 الموافق 18 رمضان 1438

تفقد الحياة الزوجية رونقها وزهوها بين الزوجين في فترة بسيطة بعد الزواج ولربما قبل الزواج؛ بسبب بعض صغائر الأمور التي تحدث بينهما ويهتم كل واحد بطريقته، فيها فتقع العلاقة الحميمة فريسة لتلك التصرفات التي قد لا تعجب كل طرف بحسب نظرته ومستوى فهمه، والجادة الصحيحة في أن يفهم كل طرف أن الحياة الزوجية عنوانها الاختلاف وسمتها الالتقاء، فهنالك الكثير مما سنختلف عليه؛ لأن كل واحد منا جاء من بيئة مختلفة كما نشأ في مجتمع مخالف، وقد يكون هذا المفهوم موجودًا لدى الطرفين ويدركانه تماما لكن المشكلة تكمن في التطبيق الذي يعيد كل طرف لموقعه الأول.

الزواج وتكوين أسرة منفردة وهي الزوج والزوجية ثم تكوين أسرة مكونة وهي قدوم طفل أو طفلين، ثم أسرة كاملة والتي تزيد عن أربعة أفراد، يحتاج إلى فهم عميق من أن العلم الذي تملكه عن الزواج ليس هو الذي يمكنك تطبيقه، كما أن عملية تطبيق العلم تحتاج إلى مصداقية في التطبيق، والمثل الذي يقول (حرام علي حلال عليك) هو أبرز الأمثلة التي يعرفها الأزواج في عملية الازدواجية في تطبيق المعلومات، ففي الوقت الذي يحلو للزوج الخروج من البيت لوقت متأخر متمتعًا بكل حريته، يمنع زوجته من الخروج بحجة أنها لا تقوم بواجباتها، وفي الوقت الذي يحلو للزوج أن يشتري لنفسه ما يحب وبأغلى ثمن، يطالب الزوجة بالاقتصاد وعدم التبذير، وقس على هذا المثال كل الأمثلة، فالأحكام والعلم والروايات والآيات مطبقة على طرف دون آخر.

من القضايا المهمة التي يحصدها الصائم في شهر رمضان المساواة فالصيام على الجميع بالطريقة والكيفية التي فرضها الله من صوم الجوارح والجوانح قلت أو كثرت، والتوقيت واحد، ويهدف الصيام إلى تربية روح الإنسان عما اقترفت وتكاثر حولها الرين الزائد، وتكشف الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك كيفية الالتزام، كما تكشف أيام أوسط الشهر معنى الالتزام وتكشف آخر الأيام من الشهر الفضيل نجاح العبد والفوز الذي يناله، فإن بلغ الصائم تغييرا في سلوكه وشعوره وإحساسه تجاه نفسه ومجتمعه كان من الفائزين، وإن لم يطرأ أي تغيير عليه كان من الخاسرين، فليس له من صيامه سوى الجوع والعطش.

من القضايا المهمة في الزواج أن الفرد المتزوج يهذب عقله ونفسه في فترة السنة الأولى، وما بعدها سنتان للتكييف وبعدها ثلاث سنوات للاستقلال، فإن مر الزواج بعد ست سنوات بخير انتقل إلى مرحلة الاستقرار الأولى، ومن خلال 7 سنوات زواج يتغربل المتزوج، بمعنى يهضم الحياة الزوجية وهذا إن التفت إلى عدة قضايا مهمة، في اجتنابها رحمة وقوة واستمرار للزوجية، وبالتخلف عنها خلل بعد خلل يصيب الحياة الزوجية فيكون الطلاق خاتمة بعد عام أو أكثر بقليل، وغالبا ما يصمد الكثير لتعدو السنتان وفي الثالثة يقع الطلاق، وأغلب حالات الطلاق ما دون خمس سنوات في نسبة 70% إجمالي نسب الطلاق في العالم العربي خلال 30 سنة الماضية.

الربط بين الرحلة الرمضانية والرحلة الزوجية هي مستوى الفهم والوعي في التطبيق من القدرة على تهذيب النفس، فالصوم بوعي يجنب المعاصي والزوج بفهم يجنب المطبات التي تهوي بالزواج للأرض، وبعيدا عن كل أنواع الفهم، تجنب تماما في حياتك الزوجية الخيانة وتحلى بالأمانة، تجنب في حياتك الزوجية سوء الخلق وتحلى بقوة الاحترام، تجنب الجدل وتحلى بالحوار، تجنب المقارنة وتحلى بالاهتمام، ابتعد كل البعد عن المزاجية والانتقائية والرغبات الشخصية وكن شريكًا يقدر الشراكة ويتحمل ويضحي ليعيش حياة زوجية سعيدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا