النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أسطر النون

سمة الكمال

رابط مختصر
العدد 10289 السبت 10 يونيو 2017 الموافق 15 رمضان 1438

نواجه اليوم أفواجًا بشرية تسعى جاهدة كل يوم خلف كذبة تسمى (الكمال) ولكن اذا رجعنا لمعنى الكمال الفعلي؟ وما هو الكمال الذي تسعى النفس البشرية لتتسم به؟ نرى بأننا نسعى لتحقيق للجمال ونغامر خلف ذات التجارب ونتسابق لتحقيق ذات الأحلام حتى صرنا أمام مفهوم واحد للجمال وعنوان يتيم للاختلاف وصورة موحدة للثراء، على الرغم من جمال الاختلاف وثراء التنوع، وقد ميزنا الله بفطرة بشرية لنتمكن من التفريق بين الخطأ والصواب، ولكننا نتجاهل بأن لكل فرد منا تجربته الخاصة وطبيعته المتميزة ومساره الفريد اي بصورة اوضح مجاله الخاص الذي يتناسب مع شخصيته وثقافته والكاريزما الخاصة به.
لذلك اصنع كمالك الشخصي واحرص على ان يتضمن جوانب قصورك ايضا لأنك بشر ولك عيوبك وأخطاؤك وعثراتك التي تصنع لك تجربة مريحة تتقبل منها عيوبها وتدافع عن حقها ان أخطأت او تعثرت وتتعلم منها الدروس وتقتبس منها العبر وتتيح لك الفرصة لتعيش حياة طبيعية متوازنة، بعيدًا عن انتهاج مسار الآخرين ظنًا بأنك ستصل حينها للكمال - والكمال لله عزوجل - فكمالك المعنوي تصنعه بيدك من خلال عفويتك وطبيعيتك التي سيتقبلها الجمهور بلا تزييف.
 مخطأ من يظن بأن الكمال أيقونة متساوية لدى الجميع، وأن سمة التمام جلباب فضفاض يتسع لكل من يرتديه ويسعى لتحقيقه، بل تميز وكون كمالك الخاص بتعريفك ومقاييسك ولا تبحث عن تعريفك الفردي في قواميس الجماعة، فالحياة جميلة وممتعة حتى وان كانت ناقصة وقمة الرضا والسعادة ان يعيش الانسان حياة بمقاييسه الخاصة بعيدًا عن المقارنات المحبطة التي تشعره بأنه عاجز وتدفعه لاقتباس شخصيات الآخرين حلاً لعجزه.
فإن الكمال في كل شيء أمر مستحيل فمن طبيعة الحياة ان تكون ناقصة لكي تسعى لسد نقص الكمال المنشود، وكما قال (مايكل جي فوكس) احرص على عدم الخلط بين التميز والكمال – التميز تستطيع الوصول له بينما الكمال هو عمل الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا