x
x
  
العدد 10361 الإثنين 21 أغسطس 2017 الموافق 29 ذي القعدة 1438
Al Ayam

مقالات - الايام

العدد 10268 السبت 20 مايو 2017 الموافق 24 شعبان 1438
 
 

إن للتعليم دورًا في التوعية وفهم القضايا البيئية ومعالجتها من خلال نشر ثقافة واعية في المجتمع، بغرض بناء أجيال في المستقبل قادرة على التعامل مع التنمية المستدامة، وبناءً على ذلك سعت مدارس البحرين المنتسبة لليونسكو أن يكون لها دور فعّال في توعية طلبتها وجميع منتسبيها بمحور تغير المناخ، إضافة الى تشجيعهم على تغيير سلوكهم لمواجهة هذا التحدي مستقبلاً، من خلال المشاركة في حملات مجتمعية توعوية، أو المساهمة في توفير حلول للمشكلات عن طريق ابتكار مشاريع تفيد قد تساهم في الرفع من شأن المجتمع البحريني.
وتلتزم مملكة البحرين بالمبادئ التي قامت على أساسها اليونسكو، ومنها الاهتمام بنشر التعليم الأساسي وتعميمه من دون تمييز، والعمل على تطويره وتعزيز دوره في بناء حصون السلام، ونشر العلوم والتكنولوجيا وثقافة التسامح، وتنفيذ الأنشطة التي تخدم البيئة الحيوية التي يعيش فيها الإنسان، والتعاون في المجالات التي من شأنها الارتقاء بالإنسان في كل مكان، كما تستفيد مملكة البحرين من الخدمات والبرامج التي تقدمها منظمة اليونسكو في مختلف المجالات التعليمية والتربوية والثقافية والعلمية، وخاصة الاستشارات في مجال التربية والتعليم.
وتستفيد المملكة من خبراء المنظمة في تطوير وإصلاح النظام التعليمي وجعله أكثر استجابة لاحتياجات سوق العمل، وهنالك تعاون فاعل مع المنظمة في مجال تطوير المناهج الدراسية وهناك العديد من الأمثلة على أوجه التعاون بين مملكة البحرين ومنظمة اليونسكو كعضوية مملكة البحرين في العديد من لجان منظمة اليونسكو، وجائزة اليونسكو - الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنلوجيا المعلومات والاتصال في مجال التعليم، وإنشاء المركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصال في مملكة البحرين وإنشاء مركز التميّز للتعليم الفني والمهني بمعهد الشيخ خليفة بن سلمان للتكنولوجيا.
ويعد تعاون مملكة البحرين مع مكتب التربية الدولي بجنيف في مجال التعليم بهدف غرس وترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار لدى الطلبة وترجمتها إلى سلوكيات إيجابية في المدارس، ذلك إلى جانب التعاون القائم حول مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، و تطوير مناهج التعليم الفني والمهني (الصناعي)، كما تسعى مملكة البحرين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال إتاحة التعليم للجميع من دون تمييز بين الجنسين في جميع المراحل الدراسية، وذلك وفقاً للهدف الرابع الخاص بالتعليم الجيد الشامل، والمحافظة على التراث العالمي والتنوع الثقافي.


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟