النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10475 الأربعاء 13 ديسمبر 2017 الموافق 25 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

من أبوظبي إلى رأس الخيمة

رابط مختصر
العدد 10260 الجمعة 12 مايو 2017 الموافق 16 شعبان 1438

لم يكن السبب الرئيسي وراء سفري الى ابوظبي معرض ابوظبي الدولي للكتاب فقط، وانما الخروج اوالهروب من الروتين اليومي والابتعاد عن النقاشات المملة بين الشباب والتي غالباً تبعدنا عن بعض اكثر مما تقربنا، ولذلك وجدتها فرصة للسفر الى ابوظبي ومشاهدة معرض الكتاب الذى افتتح تحت رعاية سمو الشيخ سيف بن زايد وزير الداخلية في 26 ابريل 2017م، فهو امتداد لأول معرض افتتح في امارة ابوظبي عام 1981م ومنذ تلك الأعوام وهو مستمر ومتطور الى الأفضل.

في هذا المعرض كان من نصيبي التشرف بمقابلة راعي الافتتاح بالسلام عليه واهدائه كتابي الذى اعتز به وهو خليفة بن سلمان فارس الميدان، وقد اشاد سموه بالكتاب وشكرني عليه، وعلى توفيقي باختيار عنوان الكتاب! في اليوم الثاني توجهت مع زميلي الصحفي جمال الياقوت الى امارة رأس الخيمة للمشاركة في الملتقى الخليجي الكبير الذي يقام للعام الثاني، ولقد شارك فيه جمهور من جميع دول الخليج العربي، ولقد مثلنا نحن البحرينيين عبدالله باقر خبير في المقتنيات والتحف التراثية واطلق عليه مزاد الخير في ارض زايد، وقد استُقبلنا بحفاوة وكرم من قبل القائمين على الملتقى وعلى رأسهم احمد الشحي (بو نواف) والذي عكس لنا ما يتمتع به من كرم الضيافة، الذي تعلمه من قائدهم الشيخ زايد بن نهيان رحمة الله عليه.

 وفي اليوم الثاني اتجهنا الى دبي امارة الاقتصاد، والعجب ! فشاركنا في جلسات منتدى الإعلام العربي الذي اقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وقد شارك في المنتدى ممثلو وسائل الإعلام ورؤساء التحرير وكتاب الأعمدة ومنهم بحرينيون، منهم مؤنس المردي من جريدة (البلاد) والدكتور عبدالله المدني وسوسن الشاعر، كمدعوين من قبل اللجنة المنظمة للمنتدى. 

ولقد افتتح مؤتمر (منتدى الإعلام) احمد ابوالغيط أمين عام الجامعة العربية، ولم يتسن لنا الوقت في المشاركات الأخرى بسبب ارتباطي مع شخصية من الشخصيات التي طالما تمنيت ان التقي بها وهو الدكتور الشاعر عارف الشيخ وهو من ابناء امارة دبي ولديه من المؤلفات حتى هذه اللحظة خمسة وستون مؤلفا ! واحتوت على مواضيع عديدة في علم الاجتماع، والأسرة، وعلم النفس وغيرها مما يهم الانسان بشكل عام، ولقد اهداني مجموعة من مؤلفاته، ولقد كان انساناً استثنائياً، لقد جلست معه لمدة ساعة، وكأنها بمثابة عام من التعليم. جزاك الله خيراً يا استاذي العزيز الدكتور عارف الشيخ.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا