النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

افتراءات!!

رابط مختصر
العدد 10253 الجمعة 5 مايو 2017 الموافق 9 شعبان 1438

إن التقارير والبيانات والمواقف التي تتخذها بعض المنظمات الدولية أصبحت مكشوفة الأغراض والأهداف، وذلك في إطار حملة الضغط التي تمارسها بعض الأطراف الدولية على بعض الدول بالذات لتمرير مشاريعها المشبوهة.
وقد أصبحت هذه التقارير فاقدة للمصداقية، ولم تعد ذات معنى، وذلك للمغالطات الواضحة والفاضحة التي تحتويها، والتي تثير الدهشة والاستغراب بل والسخرية لدى المراقبين والمتابعين.
نحن نفهم أغراض وأهداف هذه المنظمات من إصدارها هذه التقارير الدولية، لكن أن تقوم جهات عربية بتبني مثل هذه التقارير، فإن ذلك يثير عدة تساؤلات حول الأهداف التي ترمي للإساءة إلى دول شقيقة!!
نقصد بذلك ما قامت به قناة (الجزيرة) القطرية قبل أيام من نشر وتبني تقرير منظمة (مراسلون بلا حدود) حول وضع الصحافة في العالم، مع التركيز على أوضاع الصحافة في العالم العربي.
هذا التقرير احتوى على الكثير من المغالطات عن أوضاع الصحافة في العالم العربي، والتصنيف الذي اعتمدته المنظمة غير منصف وجاحد بحق بعض الدول العربية ومنها البحرين.
إن التقرير الذي أوردته قناة (الجزيرة) القطرية يتحدث عن عنف جسدي ومعنوي وتضييق مالي وسجون كضريبة للكلمة الحرة التي يدفعها الصحفيون، وكأن من كتب التقرير يعيش في عالم آخر، ومن تبنى التقرير كقناة (الجزيرة) القطرية ليس على بعد كيلومترات قليلة من البحرين، ويستطيع أن يتلمس ويطلع على هذه الادعاءات بصورة واضحة وصادقة.
إن هذه المصطلحات والادعاءات التي أوردها التقرير تنتمي إلى القرون الوسطى، وليس إلى دولة حديثة لها تاريخ عريق كالبحرين التي يحكمها ملك عمل منذ اليوم الأول لتسلم جلالته مقاليد الحكم على تبييض السجون من سجناء الرأي وعودة من كانوا بالخارج، ورفع القيود عن حق التعبير عن الرأي حتى أصبحت الصحافة والصحفيون في عهده يعيشون عصرًا ذهبيًا غير مسبوق.
ليس هناك أي صحفي يقبع بالسجن في البحرين، وليست هناك أحكام بسجن صحفيين، وذلك بفضل ما وفره جلالة الملك من الضمانات الدستورية والقانونية والأجواء المناسبة لممارسة الصحفيين والإعلاميين حقوقهم بكل حرية واستقلالية وبلا قيود وبكل حرفية ومهنية، مؤكدًا جلالته احترامه لحقوق الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية في حرية التعبير والنشر والطباعة والحصول على المعلومات.
وإننا في الوقت الذي ندعو فيه منظمة (مراسلون بلا حدود) إلى مراجعة مغالطاتها هذه والتحقق من مصادر معلوماتها بعد أن أصبحت مصداقيتها على المحك، فإننا نأسف لقيام قناة (الجزيرة) القطرية بالترويج لمثل هذه الأكاذيب والافتراءات بحق دولة شقيقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا