النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

نائب رئيس مجموعة الزامل

الأمير محمد الفيصل وذكراه العطرة ومآثره الخالدة

رابط مختصر
العدد 10147 الخميس 19 يناير 2017 الموافق 21 ربيع الآخر 1438

 ببالغ الحزن والأسى نعى المجتمع السعودي رجل الاقتصاد الإسلامي وابنا من أبناء الوطن البررة ورجلا من رجالاته المخلصين سمو الأمير محمد الفيصل بن عبدالعزيز رحمه الله.
ونحن في هذا الموقف الجلل نقول كما علمنا النبي صلى الله عليه وسلم «إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا على فراقك لمحزونون»، إنا لله وإنا إليه راجعون.
رحل الأمير محمد الفيصل... الذي تربى في مدرسة الفيصل بن عبدالعزيز... وأي مدرسة تلك؟! هي المدرسة التي عرف عنها التمسك بالإسلام ومبادئه وقيمه والمحافظة عليها. كان رحمة الله ذا خلق كريم متواضعًا بسيطًا... يحب الناس... يشعر ويهتم بهم، وكنا عندما نقابله أو نجتمع به نشعر أنه فرد منا... نأنسُ بحديثه ونصغي اليه.
رحل الأمير محمد الفيصل بعد أن سجل له التاريخ أفكارًا عظيمة كان لها الأثر الفعال في مسيرة التنمية في المملكة العربية السعودية... ليس ذلك فحسب، بل انه رائد فكرة الاقتصاد الإسلامي تلك الفكرة التي غيّرت كثيرًا من المفاهيم الاقتصادية بعد أن سيطرت فكرة البنوك التقليدية على المشهد الاقتصادي في جميع أنحاء العالم، فنحن نرى اليوم أن البنوك الإسلامية بدأت تنتشر ليس في العالم الإسلامي فحسب، بل انها انتشرت حتى في عقر دار الاقتصاد الرأسمالي.
كما أنه رحمه الله كان أيضًا من أوائل من تبنى فكرة تحلية مياه البحر.
وقد كان لي شرف الاجتماع مع سموه بشكل متكرر خلال العشرين سنة الماضية عبر مجلس إدارة بنك فيصل الإسلامي وبنك إثمار، فكان رحمه الله عليه مثالاً يحتذى به في التواضع وحسن الخلق فكان لا يفرض رأيًا على الآخرين، بل كان رحمه الله يسمع للجميع ويصغي إليهم حتى نصل إلى الرأي الصواب.
رحل الأمير وستبقى ذكراه العطرة نبراسًا تضيء لنا الطريق نتعلم منها إعلاء المصلحة العامة والعمل الفعال في إعلاء راية الوطن في سماء الكون كله.
ولا يسعنا في هذا الموقف العصيب إلا أن نرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يتغمد فقيد الوطن سمو الأمير محمد الفيصل بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة وأن يكون مع الذين أنعم الله عليهم من النبين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا