النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

إشراك أسر الموهوبين في التعليم «4»

رابط مختصر
العدد 10137 الإثنين 9 يناير 2017 الموافق 11 ربيع الآخر 1438

سوف تتم معالجة أربعة محاور رئيسة بصورة علمية إجرائية، بغية الوصول إلى شراكة حقيقية بين أسر الطلبة الموهوبين والتعليم بكل نظمه ومناهجه وكوادره البشرية العاملة فيه، وهي كالتالي: 
أولا: التعرف والكشف عن الموهوبين


وفي هذا المحور يمكن أن نقترح الإجراءات الآتية كما طرح جزء منها كل من (أباظة، 2005، القاضي، 2009)، وهي:
• اطلاع الأسرة وزيادة معلوماتها بخصوص ميدان الموهبة ومتطلباته وكيفية اكتشاف ورعاية الموهوبين في البيت.
• حضور عدد من الدورات التدريبية والمحاضرات التوعوية بشأن مجال الموهبة والإبداع التي تقيمها المؤسسات التعليمية والتدريبية.
• قيام المدرسة بتثقيف الأسر بالأدوات (اختبارات، ومقاييس) المستخدمة في التعرف والكشف عن الطلبة الموهوبين.
• تخصيص المدرسة وضمن مراحل التعرف والكشف عن الطلبة الموهوبين مرحلة تشارك فيها الأسرة باستخدام أدوات كاستمارة ترشيح ولي الأمر والتزكية وملف الإنجاز وغيرها من الأدوات التي يمكنها إبراز مواهب وإبداعات أطفالهم.
• وضع آلية دقيقة للتظلمات التي قد يرغب بالتقدم بها بعض الأسر بخصوص استبعاد أطفالهم المرشحين لعملية التعرف والكشف. 
• تسليم تقرير الصفحة النفسية (البروفايل) الخاص بكل موهوب في المدرسة لأسرته، لفهم مواطن قوته وضعفه.
• ربط توقعات الأسر بمستوى وقدرات طلبتهم المرشحين كموهوبين، وتقبلهم للنتائج التي سوف يحصل عليها ابناؤهم وبناتهم من جراء التعرض لجملة من الأدوات في عملية التعرف والكشف.
• استفادة الأسر التي رشحت أبناءهم وبناتهم لعملية التعرف والكشف ولم يحققوا المستوى المطلوب من الملاحظات ونقاط الضعف، ليبنوا عليها أنشطة وبرامج مع معلمي المواد الدراسية أو اختصاصيي الانشطة في المدرسة.


ثانيا: المساءلة فيما يقدم للموهوبين من خدمات إضافية داخل المدرسة والمؤسسات المتعاونة معها
وفي هذا المحور يمكن أن نقترح الإجراءات كما طرح جزء منها كل من (Alberta Learning، 2004; Cross and Cross، 2012)، وهي: 
• المتابعة الدائمة من قبل الأسر بشأن ما يقوم به الموهوبون من أداءات، وما يمارسونه من أدوار تربوية واجتماعية في المدرسة، وقياس مستوى التقدم والتطور على جميع الصعد.
• التأكد من توافر البيئة الآمنة والهادئة التي تجعل من الموهوبين سليمي النفس والعقل. 
• إعداد خطط فردية يشارك في وضعها كل من الموهوب ومعلمه وأسرته.
• وجود الأسر في بعض الفعاليات المدرسية أثناء ممارسة الطالب الموهوب ما يجيده.
• إظهار التسامح للأخطاء العفوية غير المقصودة من قبل الموهوب، والتعامل الراقي حيال تصرفاته وردات فعله تجاه المعلمين أو الزملاء في المدرسة.
• الحرص على أن تكون البرامج الاثرائية والمسابقات ذات طابع تراكمي ومستمر ومتدرجة منذ اكتشافه كموهوب وانضمامه إلى أقرانه ممن يماثلونه مجال الموهبة.
• مراعاة أنماط التعلم في طرح البرامج والأنشطة، وتفعيل أنواع التفكير المختلفة ضمن سياق منهج دراسي أو منهج مواز.
• التأكيد على ضرورة تدريب الطلبة الموهوبين على استخدام استراتيجيات عدة، ومنها: التعلم المستقل، البحث العلمي والتقصي، وحل مشكلات مستمدة من أرض الواقع بطرق إبداعية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا