النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

2017 بين الأماني والإنجاز

رابط مختصر
العدد 10128 السبت 31 ديسمبر 2016 الموافق 2 ربيع الآخر 1438

بين عام وآخر، تتصاعد الأحلام والأماني، وتزداد التطلعات والطموحات، أحيانا نعوّل على الزمن ونحمّله مسئوليات عثراتنا، وأحيانا نلقي باللوم على الآخرين، متناسين أن النتيجة واحدة في كل الأحوال، وهي أن أهداف البعض منا مازالت تراوح مكانها، ما يجعلنا نتمسك بالأمل في العام الجديد 2017، متمنين أن نحقق فيه ما لم نتمكن منه في العام 2016. وقد أصبح معتادا أن تقف الجهات والأفراد في نهاية كل عام، لمراجعة ما تم الانتهاء منه، وهي وقفة يعتبرها الكثيرون (وقفة إنجاز) رغم أنها ترتبط بتقديم خدمات نمطية وأعمال روتينية، فهذا عملك وواجبك، أما مفهوم الإنجاز، فهو أعمق وأكثر اتساعا، وبالرجوع إلى قاموس المعاني، نجد أن هناك معاني كثيرة للإنجاز، من بينها (إدراك؛ بُلُوغ؛ تَحْقِيق) كما أن مراجع الإدارة الحديثة والتي تنطلق من أسس علمية، تؤكد أن الإنجاز يتمثل في (تحقيق النتائج) بل (الوصول إلى معايير التفوق والامتياز).


باختصار، فإن مفهوم الإنجاز، يتضمن تحقيق أهداف مرسومة في السابق، في إطار خطة مدروسة للتطوير، أي أن هذه الأهداف، جزء من خطة، ولها مواصفات محددة في مقدمتها أن تكون قابلة للقياس، دقيقة ومحددة، واقعية، لها بعد زمني حتى يمكن تنفيذها، بحيث لا يصبح الهدف، أملاً ورغبة. وبناء على ذلك، فحين تضع أهدافا يتلمسها المواطن وتتحقق في نهاية العام، تكون قد حققت إنجازا لأنك تخطيت مرحلة العمل المعتاد، على سبيل المثال، فإن خفض معدل الجريمة، إنجاز يشعر به المواطن والمقيم، ويجد ترجمة حقيقية له في الشارع، يشعر به حين يتوجه إلى عمله وحين يذهب لقضاء مصالحه وحين يخرج لأماكن الترفيه والمنتزهات، يطمئن على أولاده في عملهم ومدارسهم وجامعاتهم، يشعر في نهاية المطاف أنه يعيش في وطن آمن، وهذا هو الإنجاز بعينه.

 

ما نتمناه أن ينبني عملنا على هذه المفاهيم وأن نضع في اعتبارنا تجويد العمل وتنفيذه وفق خطط مدروسة، حتى نحقق أهدافا نتطلع إليها من خلال إنجازات حقيقية وواقعية نستشعرها جميعا، وإذا كنا سنبدأ العام 2017 بعد ساعات قليلة، فإننا نتطلع إلى أن يكون أفضل من سلفه.. أكثر إنجازا للوطن وأكثر أمنا وسلاما، وكل عام وأنتم جميعا بألف خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا