النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

.. وتستمر القلوب مجتمعة

رابط مختصر
العدد 10105 الخميس 8 ديسمبر 2016 الموافق 9 ربيع الأول 1438

لقاء الأخوة والأحبة.. لقاء النفوس الطيبة والصافية.. لقاء القلوب المجتمعة دومًا على الخير والمحبة.. يستمر في البحرين التي يشرّفها أن يكون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة على أرضها، ضيفًا عزيزًا على قيادتها وشعبها، فأهلًا وسهلًا بكم يا خادم الحرمين الشريفين بين أهلك وأخوتك وأحبتك.
عبر عقود وعقود مضت، استمرت القلوب مجتمعة بين قيادة وشعب مملكة البحرين وقيادة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة، وبين كل الأجيال في المملكتين الشقيقتين، وتزداد بهاءً وصلابة عامًا بعد عام، وتزداد رسوخًا ومتانة وعزة ورفعة.


إن البحرين تزدان لكم ياخادم الحرمين الشريفين فرحًا وغبطةً وسرورًا، في زيارتكم التاريخية هذه إلى قيادتها وأهلها وشعبها وأرضها الذين يكنون لكم كل المحبة والتقدير.
وهكذا هو ديدن العلاقات بين المملكتين والقيادتين والشعبين الشقيقين، وهي علاقات تسير على درب ما اختطه الأجداد والآباء، وسوف تستمر وتزداد رسوخًا وازدهارًا بين الأبناء بإذن الله وبحكمة ورعاية القيادتين.


إن لقاء العزة والمنعة والرفعة بين صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة يجسد العلاقات الأخوية التاريخية في أرقى صورها البهية الناصعة في وجدان أبناء الشعبين الشقيقين.
 ويأتي هذا اللقاء الأخوي الملكي التاريخي ليؤكد مجددا على وحدة الدم والمصير التي لاغنى عنها ولابديل لها، بلد واحد وشعبٌ واحد، ماضيًا وحاضرًا ومستقبلاً، فالمنامة هي الرياض والرياض هي المنامة، في امتداد تاريخي واستراتيجي وأخوي لاينفصل ولاينفصم.


وحتى «لوتفرقت الاجسام فالقلوب مجتمعة»، هذه هي كلمات المغفور له الملك عبد العزيز ال سعود لأخيه المغفور له الشيخ حمد بن عيسى ال خليفة في عام 1939 وهو يغادر البحرين الى الظهران، وهي كلمات تعبر عن المشاعر والأحاسيس الأخوية الصادقة التي تربط فيما بين القيادتين والشعبين الشقيقين.
فأهلاً وسهلاً بكم ياخادم الحرمين الشريفين، ففي كل دار وفي كل قلب من قيادة البحرين وأهلها لكم مكانة رفيعة، وهي تزداد وهجًا وتألقًا بوجودكم ولقائكم مع أخوانكم في البحرين، هذا اللقاء الذي يعبر عن أسمى معاني الأخوة والعطاء والوفاء والصفاء.
 حفظكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا