النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

أسطر النون

دمــــــــوع النســــــاء

رابط مختصر
العدد 10100 السبت 3 ديسمبر 2016 الموافق 4 ربيع الأول 1438

يحكى أن شابًا كان يعد أحد قطاع الطرق، رأى رجلا عجوزا ومعه امتعة فقتل الرجل وسرق امتعته وهرب. وفي الطريق صادف فتاة تنشد عن ذلك العجوز وكانت الدموع تملأ مقلتيها فسألها ماذا يعد لها ذلك العجوز، فردت عليه بأنه والدها فخيم الحزن في صدره لحزنها وخشي ان يقول لها فعلته فيجرحها وأخفى عنها، وتزوجها ليعيشها بسعادة ويعوضها غياب والدها ولربما لتكفير ذنبه الذي اقترفه، وحينها قال الشاعر ضيدان اليامي «اني لمن قوم يعز عليهم قتل الرعاة ودمعة الحسناء». وكذلك شهد التاريخ موقفا لأبي جهل فالجميع يعلم أنه مشرك، لكن عندما طلب منه قومه بالدخول على النبي محمد (ص) وقتله وهو نائم فقال: أ تتحدث العرب ويقولون بأن أبا الحكم يروع بنات محمد اي كان خائفًا بأن يفزع البنات، واخيرا وليس اخرا كانت الخنساء في الجاهلية لها أخ شجاع وفارس والكل يهابه آنذاك لكن عندما يسافر جاره لا يطوف بجوار منزله لكي لا يروع اهل بيته.
تعمدت اقتباس بعض الحكاوي التي تبين مدى اهتمام الرجال في السابق لدموع النساء، وكيف يدارون حزنهن ويحرصون على تحقيق الامان الذي يحتجنه، كأنما كانوا يطبقون مقولة «المرأة كزجاجة، فلا تخدشها» فهي كالزجاج اذا جرحتها كسرتها لكن ان عدت لتصلحها تجرحك بالندوب التي خلفتها على جدارها، فقبل ايام احتفل العالم بأسره باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بتاريخ 25 نوفمبر والذي اختير خصيصا لتكريم اخوات ميرابال الذين تعرضوا للاغتيال في جمهورية الدومنيكان واللاتي شكلن احد المعارضين لنظام تروخيلو في عام 1961، وقد امر باغتيالهن وبعد ان افرج عنهن كان مأساتهن تحت ايدي عصابة مجهولة قتلوهن بطريقة وحشية والذي تبين لاحقا بأن تروخيلو وراء الاغتيال.
تعد ظاهرة العنف ضد المرأة من أخطر الآفات الاجتماعية التي تجتاح مجتمعات العالم ولا سيما مجتمعنا العربي والذي يعكس بدوره الجانب الانحرافي المهدد للبنية الاجتماعية للأسرة والمجتمع، وخصوصا الأضرار الجسيمة التي تلحق هذه الظاهرة سواء على المستوى النفسي والجسدي والاحتماعي الذي يهدد أمن المجتمع وطمأنينة افراده، وخصوصا المجتمع الخليجي نجد فيه معظم النساء يتعرضن لانواع العنف المعنوي والجسدي واللفظي وغيره لكن تخشى ان تتفوه بما في قلبها لخوفها من مجتمعها الذي يمكن ان يرفضها، ولحرصها بعدم التجرد من العادات والتقاليد التي تكون كالسوط برقبتها كل ما تجرعت انواع العذاب اشتدت لتخنقها وتنسيها صوتها الذي يعد حقا من حقوقها كامرأة اعزها الاسلام قبل الدستور,
وبهذه المناسبة، أكد باحثون وقانونيون ورجال دين أن مملكة البحرين تمكنت من كبح جماح ظاهرة العنف ضد المرأة التي تتفاقم على مستوى دول العالم حتى المتقدمة منها، مشيرين إلى أن المشاريع الطموحة والصبورة التي ينهض بها المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع شركاء محليين وإقليميين ودوليين، إضافة إلى البرامج الإعلامية والتربوية أسهمت في حصر تلك الظاهرة على أوسع نطاق، ومن هنا اتقدم بجزيل الشكر والتقدير للاعضاء لجنة الشباب بالمجلس الاعلى للمرأة على مجهودهم القيم الذي بذلوه طيلة شهر نوفمبر من خلال حملة #نسمعك والتي تمثلت بمقاطع فيديو توضيحية لأهم القضايا في المجتمع التي تتعرض لها المرأة، وخصوصا لكنها تمس الاسرة بأكلمها، مع تمنياتي لهم بالتوفيق والنجاح دائما وابدا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا