النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

البروفسور الملا !

رابط مختصر
العدد 10057 الجمعة 21 أكتوبر 2016 الموافق20 محرم 1438

على الرغم من مساحة البحرين الجغرافية ، إلا ان شهرتها تتجاوز الكثير من الدول التي تمتلك مساحات وشعوب تفوقنا اعدادًا، ولا ننسى مساعدتها الإنسانية للدول المنكوبة التي تعرضت لكوارث طبيعية، وطالما رأينا هناك بصمة انسانية قامت بها هذه الدولة الصغيرة بقيادتها الحكيمة.


 البروفسور على الرغم من حداثة سنه استطاع أن يثبت قدمه في المجال الأكاديمي وأن ينافس شخصيات عالمية لها بحوث ودراسات معترف بها عالميًا، ومع هذا استطاع أن يثبت قدمه في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن يكون أحد أعمدة أكبر وأعظم مجلة علمية تهتم بالشأن الرياضي والتربوي والصحي والنفسي.


لقد عرفته عندما كان لاعبًا في صفوف نادينا السابق «الوحدة» وكان من أبرز الاعبين في كرة اليد مع أقرانه نبيل طه وخالد عبدالله وغيرهما من النجوم، وكانوا جميعًا يتحلون بأخلاق عالية، وطموح ليس له حدود، وعندما نلقي الضوء عليهم سنرى مواقعهم المهمة في المملكة! إلا انني أرى أن طموح الملا كان أكثر عمقًا وجرأة،

 

ولهذا بعد اعتزاله عن اللعب وتحوله الى التدريب، لم يكتفِ بذلك، بل تعداه وواصل دراسته وحصل على البكالوريوس في التربية الرياضية من جامعة البحرين عام 1987م ونال درجة الماجستير في التربية الرياضية من جامعة مانشستر بالمملكة المتحدة عام 1993م وحصل على درجة دكتوراه الفلسفة في التربية ( Ph.D) في التربية البدنية والحركية والصحية من جامعة نيومكسيكو بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1998م. وفي لقاء جمعني معه حاولت أن أستفسر حول حصوله على درجة البروفسور فقال:

 

«إن الحصول على هذه الدرجة يتطلب الكثير من الجهد والمتابعة في المجالات العلمية، وأن تكون مطلعًا حول ما يكتب في كل ما يخص ويتعلق بالرياضة بشكل عام، إضافة الى أن تساهم بكتابات بحوث في مجلات عالمية معترف بها على مستوى العالم، وعلى سبيل المثال لقد تقدمت ببحوث ودراسات لأكثر من مائة بحث ومقال نشر في دوريات ومجلات عربية وأجنبية».


كما شارك في العديد من المؤتمرات العلمية العربية والدولية، وأصدر بعضًا من المؤلفات في مجالي التربية والتربية الرياضية، كما أشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في التربية الرياضية، ولابد أن أشير أن البروفسور فيصل الملا يعتبر أحد المراجعين العرب المعتمدين لدى برنامج الأمم المتحدة الأنمائي (UNDP) لتقييم برامج كليات التربية،

 

إضافة الى كونه محكمًا للعديد من المجلات العلمية العربية والأجنبية وعضوًا في العديد من الجمعيات والمنظمات العلمية والمهنية العربية والدولية، واليوم بعد المشوار الطويل من التحصيل العلمي أصبح بروفيسورا في كلية التربية الرياضية والعلاج الطبيعي بجامعة البحرين. 
والسؤال اليوم.. هل سيظل في موقعه، أو سيكون مستشارًا  في مملكتنا العزيزة التي انتهجت الأسلوب العلمي لتعزيز مكانتها على الساحة العالمية؟ 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا