النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

السعودية بيت العرب الجامع

رابط مختصر
العدد 10042 الخميس 6 أكتوبر 2016 الموافق 5 محرم 1438

مرت قبل أيام ذكرى عزيزة علينا وعلى الأمة العربية والإسلامية وهي ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية حيث أعلن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه قبل 68 عاما توحيد أجزاء البلاد في دولة حديثة تحمل اسم المملكة العربية السعودية معلنا قيام هذا الكيان العظيم ليقوم بدوره التاريخي والمحوري للحفاظ على هوية العرب وكرامتهم وتعزيز مكانتهم بين الأمم والشعوب وفي جميع المحافل الدولية.
وقد تمكنت المملكة خلال مسيرتها المظفرة من تحقيق إنجازات عظيمة في بناء الإنسان السعودي وتعليمه انطلاقا من مبدأ ان الثروة البشرية هي العامل الأول لتحقيق التقدم والنماء، إضافة إلى الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية التي ضمنت تعزيز واستمرار نعمة الأمن والاستقرار في البلاد ولدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية رغم التحديات والأزمات الكبيرة التي واجهتها المنطقة.
كما استطاعت على المستوى العربي بفضل سياساتها الاستراتيجية المتوازنة القائمة على الاحترام المتبادل بين الأشقاء ان تقود العرب نحو مزيد من العزة والتعاون والتكافل، وأصبحت بفضل ذلك حضن العرب والمسلمين التي لم ولن تتأخر للدفاع عنهم وعن قضاياهم وحل أزماتهم بالحكمة والعدل.
إن العالم ينظر اليوم إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل السعودية ولقيادته الفذة والحازمة بإعجاب واحترام حيث استطاع في هذه الأجواء المتلاطمة والظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة أن يحقق للمملكة أمنها وسيادتها ولدول الخليج الاستقرار والأمان، ونستذكر نحن البحرينيين هنا الدور والمواقف المشرفة والمساندة للبحرين خلال الأزمة التي مرت بها حيث وقفت وقفة حاسمة وأحبطت المؤامرة التي استهدفتنا، إن هذه المواقف تعكس بالفعل روابط الأخوة والمصير المشترك بين البلدين على مر التاريخ.
فقد قدمت السعودية الكثير للعرب والمسلمين اقتصاديا وتنمويا وسياسيا بفضل رؤيتها الاستراتيجية الثاقبة القائمة على الاعتدال والاحترام في العلاقات الدولية، وما نجاح موسم الحج هذا العام رغم التحديات والعراقيل التي حاول الأعداء وضعها، إلا أكبر دليل على القدرة الهائلة للمملكة والإمكانيات الكبيرة التي سخرتها وإصرارها على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لضيوف الرحمن ليتمكنوا من أداء شعائر الحج باطمنان وأمن وأمان.
نبارك للمملكة ولخادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة وكافة أبناء الشعب السعودي الشقيق احتفالاتهم بهذا اليوم التاريخي العظيم وستظل المملكة قائدة للأمة الإسلامية وصائنة لوحدتها وهويتها ومكانتها الإقليمية والدولية والوقوف في وجه الطامعين والمتربصين بها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا