النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

طاقات

مضار الشيشة

رابط مختصر
العدد 9998 الثلاثاء 23 أغسطس 2016 الموافق 20 ذي القعدة 1437

يشار لها أيضًا بالنارجيلة أو الأرجيلة أو النلة أو النركيلة أو الأركيلي أو الحقة أو القليان أو الرشبة..هي أداة تعتمد على تمرير دخان التبغ المشتعل بالفحم والماء قبل استنشاقه، كذلك هي - بغض النظر عن أصلها الهندي أو العربي - تصنع من ثمار ولحاء جوز الهند من أجل تدخين نبات القنب الذي كان يدخنه الهنود في وقت بعيد، حتى انتشارها في شبه الجزيرة العربية عبر خطوط التجارة المفتوحة مع الهند، وأخذت في التوسع بعد ارتباطها بالدولة العثمانية التي حكمت المنطقة العربية، وانتقلت حينئذ إلى الدول الأوروبية والأمريكيتين.
تتألف الشيشة - التي تعني الزجاج في اللغة الأعجمية - من خمسة أجزاء، «التنباك» وهو الرأس الذي يستعمل لوضع التبغ والفحم المشتعل الحارق للتبغ المصنوع من الفخار، والصحن الذي يوضع تحت الرأس ليلقط الرماد المتطاير المصنوع من المعدن، وجرة المياه التي تحمل الماء المصنوعة من الزجاج المزخرف، وهناك الأنبوب الذي يحمل الرأس من جهة ويغطس بالماء من جهة أخرى، إلى جانب «الصوندة» وهو الخرطوم الذي يدخل أحد طرفيه بالأنبوب والطرف الآخر لسحب الدخان واستنشاقه المصنوع من الألياف النباتية ليعطيه ليونة، حيث تملأ ثلثي غرفة المياه بالماء وتضاف إليها نكهة إلى الماء مثل ماء الزهر أو ماء الورد وفاكهة التفاح والكرز والفراولة والعنب والليمون والنعناع والبرتقال والبطيخ، فضلاً عن نكهة العلكة والكولا!
ينادي بعض الشباب بأن الشيشة Hookah مهدئة للأعصاب ومحسنة للمزاج ومسلية في أوقات الفراغ، غير أن مضارها على صحتهم كبيرة بعد أن خلصت الدراسات الحديثة تسببها لأمراض سرطان الرئة والمرىء والمعدة والقلب والحموضة وقرحة المعدة، وكذلك أمراض الشرايين التاجية وأمراض اللثة ومشاكل الحمل وفترة ما حول الولادة ومشاكل الحنجرة وتغييرات الصوت وهشاشة العظام، نظرًا لتشبعها بالمواد الكيميائية كالنتروزامين والهيدروكربونات العطرية والألدهيدات المتطايرة والبنزين وأكاسيد النيتريك والمعادن الثقيلة وأول أكسيد الكربون، ونشرها للأمراض المعدية مثل الهربس الشفوي والسل والتهاب الكبد والأنفلونزا والبكتيريا الحلزونية في جلسة واحدة! وهو ما يعرض فئة الشباب للكثير من المشاكل الصحية كالتسمم والصداع والغثيان والخمول والإغماء وزيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم بعد أن تظهر عليهم الأعراض الانسحابية في صعوبة الإقلاع عن الشيشة.
بكل تأكيد، أضحى تدخين الشيشة مشكلة صحية كبيرة بين الشباب والمراهقين، وترك تأثيره على البيئة المحيطة - فيما يعرف بالتدخين السلبي - الذي لا يقل خطورة عن تدخين السجائر بعدما أكدت العديد من الدراسات والأبحاث المنشورة مؤخرا أن نسبة تدخين الشيشة بين الشباب والمراهقين تفوق ما نسبته (30%) على مستوى العالم، لاعتقادهم أن تدخين الشيشة أكثر أمانًا من تدخين السيجارة من جانب، وملازمتهم المقاهي التي تهيئ لهم الجلسات المريحة والخدمات الميسرة خلال اجتماعاتهم الترفيهية والإجتماعية من جانب آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا