النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

أول التواصل

كيف أساعد؟

رابط مختصر
العدد 9995 السبت 20 أغسطس 2016 الموافق 17 ذي القعدة 1437

إن وجود صف للدمج في مدرسة ابتدائية غالبًا ما يكون أمرًا غريبًا على الطلاب المستجدين في الصف الأول الابتدائي والذين انتقلوا للتو من رياض الأطفال التي في الغالب يدمج فيها جميع الطلاب على اختلاف قدراتهم في صفوف مشتركة، وذلك لاختلاف طبيعة المرحلة ومتطلباتها التعليمية.
وتعد المدارس برامج لتهيئة الطلاب المستجدين، وتساهم معلمات صفوف الدمج في إعداد برامج توعوية وتثقيفية للطلاب سواء المستجدين أو غيرهم لتوضيح مفهوم الدمج وطبيعة الحالات التي تستفيد من هذه الخدمة في سبيل خلق قاعدة من التقبل لهم وفتح الباب لتكوين الصداقات مع طلابهم وطلاب الصفوف الأخرى.
الطلاب المستجدون بحماسهم وحبهم للاستكشاف والاستطلاع قد لا يكتفون بزيارة الصف والمشاركة في البرامج التوعوية فكثير منهم من يستوقف معلمي صفوف الدمج خلال الفسحة والطابور ليسأل: هل هذا الصف روضة؟ ماذا يدرسون؟ كيف أساعدهم؟ والسؤال الأخير هو الأكثر ترددًا، وعند الحديث مع الأطفال يتبين لك جليًا أنهم يرغبون في المشاركة وتكوين صداقة مع طلاب صفوف الدمج ووجدوا خير طريقة لذلك عرض تقديم المساعدة.
لدى الأطفال القدرة على تقبل الجميع وتقديم الدعم، وتسكنهم رغبة حقيقية للتعاون.
لذا فإن أبواب صفوف الدمج دائمًا مفتوحة.
ويمكن لطلاب المدارس تقديم العون والمساعدة من خلال تكوين الصداقات مع طلاب صفوف الدمج ومساعدتهم على تعلم المهارات في حصص النشاط ودعوتهم للمشاركة في الفعاليات والأنشطة المدرسية، وذلك لن يؤتي ثماره إلا بتعاون جميع منسوبي المدرسة الذين سيدعمون ويوجهون جهود جميع الطلاب للتعاون مع طلاب صفوف الدمج وبالتالي تتحقق الأهداف الاجتماعية لعملية الدمج على أكمل وجه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا