النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الأفكـــــار

رابط مختصر
العدد 9994 الجمعة 19 أغسطس 2016 الموافق 16 ذي القعدة 1437

يقال إن الأشخاص العظام هم من يناقشون الأفكار، بينما الأشخاص العاديين يناقشون الأحداث، وأخيرًا الأشخاص الصغار هم من يناقشون الأشخاص! دائمًا نسأل أنفسنا ما هي الأفكار؟ وكيف لها أن تغزو عقولنا؟ وكيف لنا أن نسلتهمها لنصل لأكبر أهدافنا سواء كانت شهرة أو مالاً أو علاقات اجتماعية أو منصبًا.


الأفكار كائنات حرة ومتمردة لا تأخذ عطلة أبدًا، ولا تلتزم بساعات، ولا تعترف بقوانين البشر، لكنها تأتيك في الحل والترحال وفي المنام واليقظة والحزن والفرح.
وربما لاحظت بأن الأفكار الجيدة لا تأتيك في أوقات تنوي بها إنتاج فكرة، لذلك رحب بالفكرة حينما تقبل وإذا استقرت أكثر من ثلاثة أيام فلا تعتبرها ضيفًا ثقيلاً، بل انتهز الفرصة وابحث عن الفرص الممكنة لتنفيذها ودراستها
حتى تخرج أفكار عظيمة يجب أن تتوقف عن كونك منطقيًا، فإن معظم الأفكار العظيمة كانت في مرحلة ما غير منطقية؛ لأن الفكر الجديد واللامألوف غالبًا ما يواجه الرفض والنقد، لذا فإن أكبر فناني العالم اتهموا بالجنون، وقيل عن أكثر الاختراعات التي غيَّرت حياة البشر إنها أفكار ساذجة وخيالية وغير قابلة للتحقيق، فإذا فكرت بهذه الطريقة وبمستوى التفكير نفسه فإنك غالبًا ستسير في الطريق الذي ساروا به وسيتوقف بك المطاف الى المحطة نفسها.


وقد نعلم بأن الأفكار المبدعة تزهر داخل القلوب والعقول الشجاعة، ولا يمكن أن تغير العالم بأفكارك النيرة إن كنت عاجزًا عن تغيير ذاتك، واستحالة أن تلهم الناس آراءك الشجاعة وإن كنت مدمنًا على الخيارات السهلة والآمنة.
أجبرت عائلة بول سيزان ابنها على الالتحاق بكلية الحقوق لاعتقادها بأنها ستؤمن له مستقبلاً آمنًا ومضمونًا، وحينها استجاب لرغبتها وعمل في كلية الحقوق لمدة سنتين، لكنه تمرد لاحقًا وسافر الى باريس ليمتهن الفن، وقد تبرأت منه عائلته، لكنه بإصراره وشغفه بالفن التشكيلي جعل لوحاته تباع بمئات الملايين، إن شجاعة سيزان جعلت أفكاره 
وإبداعاته تتنفس بدلاً من خنقها بالخوف وقمعها بالشك وتدميرها بالإحباط. 


يقول الفيلسوف الفرنسي فولتير «احكم على الناس من الأسئلة التي يطرحونها لا الأجوبة التي يقدمونها»، فالأسئلة أداة مهمة لقياس عمق وعيك وفهمك، ففي أحد المتاحف بهولندا قررت عمل تجربة للزوار كي يطيلوا الوقوف عند إحدى اللوحات ويتمتعوا بذوقها وفنها الراقي من خلال وضع أسئلة بجانب اللوحة كالآتي: هل يمكنك إثبات اللوحة للفنان نفسه؟ وكم تكلفتها؟ وما هي الأخطاء التي باللوحة؟ وبذلك نجحت التجربة بارتفاع مدة الوقوف لنصف ساعة، فإن للأسئلة القدرة على تحفيز عضلة التفكير وتعمل على إنتاج المزيد من الأفكار الخلّاقة، كما قيل إن العقول المتسائلة جنة الأفكار والمخيلة الساكنة مقبرتها.
 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا