النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10785 الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40AM
  • المغرب
    5:06AM
  • العشاء
    6:36AM

كتاب الايام

النافذة

خارج النسيج الاجتماعي

رابط مختصر
العدد 9966 الجمعة 22 يوليو 2016 الموافق 17 شوال 1437

طالما رغبت أن أكتب في الأسبوع أكثر من مرة، إلا أن الظروف لا تسمح بذلك، والسبب في رغبتي التي تجعلني أن أغطي بعض القضايا التي أرى من الممكن عدم تجاهلها لما تحتويه من أهمية وطنية، منها ما يفرح، ومنها ما يكدر، وفي الحقيقة معظم الأخبار تستحق إعادة النظر فيها وفي نوايا أصحابها! وعلى سبيل المثال: ألا يستحق خبر إغلاق جمعية الإخاء التوقف عنده (جمعية سياسية) ومقرها في المحرق وأعضاؤها يشكلون فصيلاً واحدًا من المجتمع البحريني! واستغلتها الوفاق خير استغلال.
أما ما استوقفني من الخبر الثاني والملفت للنظر هو المجلس التنسيقي للعاصمة، يذكر الخبر أن المجلس التنسيقي لمحافظة العاصمة بحث الاحتياجات الخدمية لقرية سند ومجمع 815 و815 في مدينة عيسى ذلك في إطار عملية الرصد المستمر لاحتياجات أهالي العاصمة! وهذا الخبر أعادني إلى الوراء عندما دعيت من قبل النائب نبيل البلوشي مع بعض شخصيات المجتمع للاجتماع مع وزير الأشغال وشؤون البلديات المهندس عصام بن عبدالله خلف ووكلاء الوزارة المحترمين ورئيس مجلس أمانة العاصمة المهندس محمد الخزاعي للتباحث حول هموم المجمعات، والغريب في الأمر وهو ما استوقفني أين كان (المجلس التنسيقي) من الاجتماع اذا كان يهمه الأمر؟ في الوقت الذي نحن نعاني من مشكلة في مجمع 815 وهذا الموضوع على وشك الانتهاء منه بعد زيارة الوزير في ذلك اليوم واطلع على الموقع (وهو شارع مغلق) وأعطى توجيهاته في فتحه وتنفيذه!
أما المسألة الثالثة وهي سحب الجواز ممن ينتمون للخارج
فهو موضوع في غاية الحساسية، والأهمية ولنا عودة له!
وأما الموضوع الرابع فهو موضوع الأخ الفاضل خليل يوسف الكاتب في صحيفة الأيام وفي مقال له (حين يكون التغيير حياة) المقال من خمسمائة كلمة، ولكن هناك فقرة من وجهة نظري ذكرها ولم يوضحها! وبسبب عدم توضيحها سوف تجعل من يقرأها لا يفرق بيننا، وبين الدول المتطورة ديمقراطيًا! الموضوع يتحدث عن ما وصلت له الانتخابات البريطانية وخروجها من الاتحاد الأوروبي! يذكر الكاتب: يجب أن تدار الشعوب والأوطان في القرارات المصيرية، والسماع لأصوات الشعوب، واحترام رغباتها، ورفض ما يخالف تطلعاتها، والاستجابة لمطالبها، والرضوخ لإرادتها، واحترام حقها في الحرية والكرامة والديمقراطية، انتهى الاقتباس.
هذا خطاب يقال للشعوب التي ليس لها خيار غير وطنها! أما عند الشعوب المتخلفة والتي ما زالت تعتقد أن مصيرها مرتبط بالشيخ الفلاني وهو من يحدد مستقبلها ويوجهها، فهم سيبيعون وطنهم بسعر التراب وهم لا يدركون! فقط لأن الشيخ الفلاني قال لهم بيعوها وسوف تكونون شهداء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا