النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

برنامج الشباب «كفاءات»

رابط مختصر
العدد 9963 الثلاثاء 19 يوليو 2016 الموافق 14 شوال 1437

تظهر الكفاءة - في الأدبيات المعاصرة - وكأنها الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لتحقيق حجم أو مستوى معين من النواتج بأقل التكاليف من أجل قياس نجاح المؤسسات في تحقيق أهدافها، كما تظهر بأنها الاستغلال العقلاني الأمثل لموارد المؤسسة والفعالية ومدى تحقيق المؤسسة لأهدافها بأقل تكلفة وأقل وقت ممكن. فهي تمثل جزءًا من القدرة على القيام بنوع معين من العمل على مستوى محدد، حيث تكون الكفاءات بدنية أو عقلية التي لا يمكن اعتبارها معرفة أو فهم أو توجه أو قدرات تم تعلمها واكتسابها، خصوصًا وأن العلوم الفيزيائية والهندسية اتجهت إلى تقييم الكفاءة باعتبارها النسبة بين الجزء المستفاد من الطاقة إلى الطاقة المبذولة بعد أن قننت العلوم المختلفة الكفاءة وفق النطاق العلمي أو الهندسي، فمنها كفاءة حرارية وكفاءة ميكانيكية وكفاءة تحويل الطاقة.
تشير الكفاءة efficiency إلى واحدة من العديد من السمات المختلفة التي تستقل عن بعضها البعض ككفاءة الطيران العسكري ومراقبة الحركة الجوية وبرمجة الحاسوب، حيث يمكن تصنيف اختبارات الكفاءة وفق نوع القدرة المعرفية التي تقوم بقياسها على أساس الذكاء الفطري والبديهة السريعة الذي يمكنه التفكير والتحليل المنطقي وحل المشكلات والتفكير الإستراتيجي، والذكاء المتبلور المكتسب الذي يقوم على التعلم من الخبرات السابقة المتصلة وتطبيق الخبرات التعليمية على المواقف المرتبطة التي تشتمل على عمل التقارير المكتوبة وتحليلها وفهم تعليمات العمل.
تلك هي الكفاءة التي جاء إطلاق وزارة شؤون الشباب والرياضة نسختها الثانية من البرنامج التدريبي لقيادات المراكز الشبابية «كفاءات»، ليؤكد على استراتيجية الوزارة الرامية إلى تأهيل وتدريب منتسبي المراكز الشبابية وإكسابهم المعارف والمعلومات التي تعينهم على قيادة المراكز الشبابية، وتنمية مهارات الشباب البحريني بمختلف التخصصات وتطوير الكوادر الوطنية من خلال الدورات التدريبية التي تتوافق مع طموحاتهم الرامية إلى أخذ زمام المبادرة في الارتقاء بالمراكز الشبابية وتقديم الشباب كنماذج فاعلة في المجتمع، وتوفير البرامج التدريبية النوعية للقيادات في المركز الشبابية التي تؤمن بأهمية تدريب المسؤولين والعاملين من منتسبي المراكز الشبابية وتنظيم البرامج المتوافقة مع احتياجات وقدرات القيادات في تلك المراكز لجعلها الحاضن الأول للشباب.
فضلاً عن الاهتمام بتدريب المسؤولين والعاملين في المراكز ورعاية الشباب المتطلع إلى مستقبل أفضل لتطوير المهارات التي تعينهم في حياتهم المستقبلية وتشكيل صفًا ثانيًا من القيادات الشبابية القادرة على أخذ مواقعها في إدارة المراكز الشبابية، خصوصًا وأن الدفعة الأولى التي تم تخرجها من هذا البرنامج بدأت تأخذ مواقعها في إدارة المراكز الشبابية من الناحية التنظيمية، بعد أن أخذت تقدم المقترحات والأفكار المسهمة في تطوير العمل بالمراكز الشبابية في مختلف المجالات، بما يتضمنه هذا البرنامج لمجموعة من الدورات التي يخضع لها المتدرب الشاب كإستراتيجية التحفيز والتخطيط الاستراتيجي وإعداد الخطط وبناء فرق العمل عالية الأداء وتخطيط وتنفيذ برامج الشباب والتفكير الإبداعي وإدارة المتطوعين وعلم النفس الإيجابي وكتابة الخبر الصحفي والثقافة المالية والإسعافات الأولية والدفاع المدني بغية نقل الخبرات العملية والعلمية للشباب البحريني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا