النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

شهر رمضان شهر الاستغفار 3 (25)

رابط مختصر
العدد 9944 الخميس 30 يونيو 2016 الموافق 25 رمضان 1437

الاستغفار دواء القلوب كما أن داءها الغفلة، ولما كانت (غف) مصدر للداء والدواء، فلا ريب في أن قوة الدواء أشد وأكبر عظمة، وبالإشارة فيما سبق من مدلولات عن كون الاستغفار لا أقل هو باب يفتح الكثير من الأبواب دون الحاجة إلى المصادر والعلل لوجود اللطف الخفي الإلهي فيه، وكونه أحد مفاتيح نجاح الأعمال، الأمر الذي يدلل على ضرورته بل ورقيه للوجوب، والعلاقة هو هذا القلب،

ومن المدلولات على المصدرية أولاً: كلمة (شغفها حبًا) تدل على أن الحب وصل إلى شغاف القلب وثانيًا: الكلمات (غفلة) (تغفلون) (أغفلنا) تدل على أن الغفلة محلها القلب، كما قال الله تعالى: (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا)، فقد وردت كلمة الاستغفار ومشتقاتها في القرآن الكريم في 239 موضع وآية، فالقلب مصدر الاستقبال والتلقي، ومنه تصدر الأمراض النفسية والأخلاقية، (البغض، الكره، الحسد، والظلم) وكلها من القلب تظهر كما عكسها، كما أن القلب من يرسل مواد الإرادة الإنسانية للكون ويستقبلها منه في ذات الوقت.


لا يختلف اثنان بأن الإنسان بنواياه الصالحة يجلب المزيد من النوايا الصالحة، وبسوء النية يجلب المزيد من السلبيات لحياته، وكذلك هو قانون الاستغفار الإلهي، فالله تعالى يقول: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توبا رحيما)،

العلاقة الإيجابية والنية الصالحة المرتبطة بأعظم خلق الله نبي الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، بمنحنى الإيجابية وارتباط الوحي بالعمل الصالح، وارتباط ذلك كله بالاستغفار ذاته، (وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) ارتباط مباشر باللطف الإلهي، فما من أحد نوى التوبة إلا سبقه الله بنية الغفران،

فأرضى إلى الله سبحانه وتعالى من أن يغفر من أن يعاقب، لأن الله سبحانه ليس له أي غاية أو هدف لعذاب الناس، فيقول الله تعالى: (ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم)، فجهنم أشبه ما تكون بسلة مهملات ضيقة ومغلقة في الكون، ويتم جمع كل خبيث فيها ليعم السلام فيه، فهذا هو التشبيه الذي أستقربه لواقع المستغفرين،

وكيف أن الاستغفار له قيمة كبرى ومنجي من كل شر وضر وعذاب، وهو مفتاح نيل وإجابة الدعوات، وهنا إشارة في القرآن الكريم: (ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم).


عن علي عليه السلام يقول: (عجبت لمن يقنط ومع الاستغفار) فقيمته كافية، واستعماله شافي ووافي، والعون به مقابل كل مقابل، الاستغفار من أكبر النعم التي وهبها الله لنا وحصن به قلوبنا وعقولنا، وحري بنا أن نكثر منه في شهر رمضان، وأن نستغله في طلب العتق من شر النار ومن النار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا