النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

طاقات

«آمنة المختار» والمسرح المدرسي

رابط مختصر
العدد 9942 الثلاثاء 28 يونيو 2016 الموافق 23 رمضان 1437

المسرح أبو الفنون وأولها – حسب تصنيفات الفنون – الذي باستطاعته الموالفة بين عناصر فنية متعددة باعتباره الوسيلة الوحيدة للتعبير الفني بعد حلبات المصارعين والسباقات منذ أيام الإغريق والرومان، حيث يرجع أصله في جميع أمم العالم وحضاراته إلى الاحتفالات المتصلة بالطقوس الدينية التي كان يضع الممثلون فيها أقنعة على وجوههم ويرقصون ويتغنون في احتفالاتهم على المقصورات وسط أحجار الجرانيت بين المدرجات الرخامية الدائرية الضخمة.


ويتنوع المسرح بين مسرح المأساة والتراجيديا والملهاة والهزلية والمسلاة الممتزجة بالرقص والغناء، وهناك مسرح المعجزات التي تمثل مشاهد من حياة الأولياء والقديسين ومآثرهم، إضافة إلى بعض الأنواع المتصلة بالنموذج اليوناني مثل مسرح النو والكابوكي الياباني وخيال الظل التركي والعربي، وكذلك شعر التعزية الفارسي وغيرها، حتى ظهرت بعدها العديد من أشكال المسرح التجريبي المعاصر التي تشكلت عبر مراحل متنوعة استهلت بمحاولة النقاش والترجمات، ومرحلة بعث التاريخ الوطني العربي والواقعية الاجتماعية التي انبثقت عنها العديد من الأنواع المسرحية، وعلى رأسها المسرح التربوي المدرسي.


المسرح المدرسي School Theater أنموذج أدبي فني يحدث تأثيرًا تربويًا في المتلقين، ولا سيما الفئة الشبابية باعتماده على عنصر الحبكة الدرامية والشخصيات - بنوعيها الرئيسية والثانوية - والحوار والتقنيات المساعدة كالملابس والإضاءة والمؤثرات والديكور، حيث تبدو هذه العناصر أكثر أهمية في موضوعها وشكلها وشخوصها التي تتناسب مع أدوار المسرحية وبناؤها الدرامي في سيرورة الأحداث بتفاصيلها المختلفة، وصولا إلى مرحلة الصراع – بقسميه الداخلي ممثلاً في الدوافع النفسية أو صراعًا خارجيًا بين عدة أفراد ينتمون إلى المجتمع، علاوة على السيناريو والحوار اللذين يوضحان سير المسرحية وتصوير فكرتها.


تأتي أهمية المسرح المدرسي، بجملة التأثيرات التي أثرت على قدرة الشباب المتعلم في التعبير عن نفسه وقدرته في التعامل مع المشكلات والمواقف، وتعلمه على إطاعة أقرانه الشباب في المواقف المختلفة، وتطوير مهارات القيادة والمشاعر الإنسانية لديه، وتعزيز القيم الرفيعة والعادات النبيلة بين الفئة الشبابية الطامحة، وتعريفها بالآخرين وتفحص شخصياتهم وإقبالهم على التعلم وتبسيط المواد الدراسية عبر مسرحتها بأسلوب مشوق وجذاب وبأشكال كوميدية وتراجيكوميديا وتراجيدية وغنائية، وسط جمهور شبابي متنوع في مراحله التي تتراوح بين الخيال والمغامرة والبطولة وبناء الشخصية والاتجاهات التي تتبلور فيها شخصية الشاب واكسابه خصائصها الحياتية وإعداده للحياة العملية والدخول في معتركها بثقة وثبات.


ما أحرزته الشابة «آمنة المختار»، الطالبة بالمرحلة الثانوية، بحصولها على المركز الأول في القسم الخاص بالطلاب والطالبات من جائزة الشارقة للتأليف المسرحي المدرسي عن نصها «أمنية تعانق السماء» الذي تناول قصة الطفلة أمنية، بعد أن صاغتها هذه الكاتبة الشابة بجدارة في تصوير معاناة الشعب العربي في القطر السوري، يعد إنجازًا وطنيًا حققته هذه الشابة الطموحة لتمثيل بلدها مملكة البحرين في المحافل الخارجية وإهدائها له هذا الفوز الغالي، بعد إعداد النص الذي يستمثر الطاقات الشبابية في ناحية الكتابة المسرحية ويعطيها مفاتيح الكتابة واختيار البنى الجمسية والميول النفسية التي تراعي تأهيل التفكير وتوظيف الأنشطة التي تتناسب وقدراتهم في النصوص المسرحية التي تحث على القيم الإنسانية والمثل العليا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا