النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الوطن والقانون خط أحمر

رابط مختصر
العدد 9941 الإثنين 27 يونيو 2016 الموافق 22 رمضان 1437

حزمة القرارات والإجراءات القانونية التي اتخذتها الحكومة لمواجهة المخاطر الراهنة لزعزعة الأمن والاستقرار الداخلي والتي تمثلت أولاً في إغلاق جمعية الوفاق والتحفظ على أموالها وثانيًا التحفظ على الحساب المصرفي لرجل الدين عيسى قاسم وثالثًا اسقاط الجنسية، عنه جاءت في محلها وفي اطارها القانوني الصحيح خاصة مع استمرار هذه الجمعية وعيسى قاسم على إصدار البيانان التحريضية الداعية الى العنف وإشعال الفتنة بين أبناء الوطن الواحد والمساس بالسلم الأهلي ونسيجه الاجتماعي.


لا شك أن أمن الوطن والمواطن من الأولويات التي لا يمكن تجاوزها تحت أي ظرف من الظروف وفي أي مرحلة من المراحل ولا أحد فوق القانون أو خارج إطار القانون، لأن من يرتهن بتبعيته السياسية والفكرية للخارج لا يمكن تجاهله وتجاهل أفعاله وتكفي سياسة سعة الصدر التي اتبعتها القيادة الحكيمة تجاه هؤلاء طيلة الوقت.


إن هذه الإجراءات هي حق من حقوق وسيادة البحرين واستهدفت في المقام الأول حماية الوطن وأمنه وردع أي تجاوز يستهدفه ومنع الانزلاق الى الفوضى والدمار الذي وصلت إليه بعض الدول بفعل مغامرات وتجاوزات بعض أبنائه وارتهانهم للأجنبي ضد مصالح بلدانهم وأبوا في الوقت نفسه التراجع عن حملة الإرهاب والفوضى والتمادي في أفعالهم الكارثية للنيل من هوية البحرين وثوابتها الوطنية.


ولم تتخذ السلطات المعنية هذه الإجراءات إلا بعد نفاذ جميع الجهود والمبادرات الخيرة للعودة الى جادة الصواب والحق من قبل هؤلاء، وجاءت وفقًا لحكم وسيادة القانون والقضاء وهي الأليات الفاصلة لتصحيح الأخطاء والممارسات الخطرة التي تستهدف أمن وأمان المواطن والمجتمع.


إن البحرين بفضل حكمة قيادتها الرشيدة ماضية في مسيرتها التنموية والديمقراطية في إطار المشروع الإصلاحي الرائد لسيدي صاحب الجلالة الملك المفدى الذي صوت عليه المواطنون باللإجماع في الاستفتاء التاريخي عام 2001، وترفض في الوقت نفسه استنساخ نماذج إقليمية تقوم على أسس مذهبية وطائفية ماثلة أمامنا وما جرته تلك النماذج من حروب وويلات ودمار لها.


يبقى أن أشيد ختامًا بالدور الوطني النبيل الذي يقوم به رجال الأمن بالرغم من تعرضهم للاعتداءات الإرهابية أثناء تأدية واجبهم لحفظ الأمن والاستقرار في ربوع المملكة وتنفيذ القانون على المحرضين ومرتكبي المخالفات والمتورطين في أنشطة تشكل خطرًا على مصالح المملكة وتفتح باب واسعًا للعنف والإرهاب والتدخلات الخارجية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا