النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

شهر رمضان الحصن من خطوات الشيطان 4 (19)

رابط مختصر
العدد 9938 الجمعة 24 يونيو 2016 الموافق 19 رمضان 1437

مكائد الشيطان وكيده المستمر، يستعمر القلوب ويحطم النفوس، ويكسر العزائم، ويذيب الروح، لتستهوي المضر، وتستكره النافع، ويقع الإنسان فريسة لأضعف خلق الله، وهو أقوى وأكبر من أن يتم استضعافه واسترقاقه، ولدى الشيطان الرجيم الكثير والكثير من الأساليب التي لا نزال في صددها نذكرها ليكون الفرد منا على وعي بما يحاط به من ترسانة شيطانية كبيرة، ومن أساليب الشيطان في الغواية التلبس، وهو تغيير المسميات، فمثلاً استحسان الخمر وتسميته مشروب روحي، وممارسة الزنى بأعذار منها الحاجة،

والحرمان، والفقد العاطفي، والهجران، ويتمكن إبليس من السيطرة بطريقة تلبيس الباطل بغطاء يشبه غطاء الحق وهو بعيد عنه، ومن أساليب إبليس التسويف، بأن نأجل العقوبة للمستقبل، حتى يموت القلب فلا يعرف بعدها الحاجة إلى التوبة، طول الأمل بأن نعيش طويلاً، ثم من أساليب إبليس التزيين، حيث تبدو المعاصي وكأنها أعمال صالحة، ويقول الله تعالى: (أفمن زُيّن له سوء عمله فرآه حسنا)، وهي حالة يستخدمها إبليس بكثرة، وجاء في القرآن الكريم: (قال ربي بما أغويتني لأزيين لهم في الأرض)، وكذلك (وزيّن لهم الشيطان أعمالهم فصدّهم عن السبيل فهم لا يهتدون).


تتوالى الأساليب وتزيد وتكثر ومنها ما هو ظاهر ومنها ما هو باطن خفي، وعلى المؤمن التنبه والتعرف على مثل هذه الأساليب للحذر منها وتوخيها ليربح رضوان الله وجنانه، ومن أساليب إبليس الكسل، وهو ما يعبر عنه القرآن الكريم بالرجز، ففي قوله تعالى: (والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون)، الكسل عن كسب المال الحلال، والكسل عن طاعة الله، والكسل في تأدية الواجبات الفروض، وقس على ذلك الكثير من الأساليب التي قد لا نعرفها أو لا نشعر بأنها منه، ولذلك الخطوة الأولى التعرف على الأساليب للحذر منها، والخطوة الثانية أن نعرف من هم أتباع إبليس ونتوخاهم، فيقول الله تعالى: (ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين) وأخرى: (ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا)، وأولهم الغافلين عن ذكر الله، والهاجرين لكتاب الله،

وهذا ما يجعل شهر رمضان شهر الزاد والتقوى والتزود بما يجعل النفس أقوى، وكون يد الشيطان مغلولة، وكل إمكانياتهم معطلة، ليتمكن الإنسان من تجديد العهد والبيعة لله، ويعد العدة للاستقامة والعودة لله تعالى، يقول الله تعالى: (واتلوا عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها وأتبعه الشيطان)، ولذلك حينما نقول أن شهر رمضان شهر القرآن والصيام والقيام والطاعة والمغفرة والتوبة، تلك مفردات تبعد الذي لا يريدون ذكر الله عن طريق المؤمنين وأذيتهم، وتبقى مجتمعاتهم تبني في بعضها البناء الصحيح لأسرة سعيدة بلا شيطان ولا إبليس.


ومن الأسباب الخفية للشيطان المجادلة في الله، يقول تعالى: (ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد، فالجدل يكون بإيحاء شيطاني، ويستفز الشيطان عباده بأي أسلوب وقوة وقدرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا