النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

طاقات

التمكين الرقمي..

رابط مختصر
العدد 9916 الخميس 2 يونيو 2016 الموافق 26 شعبان 1437

يعد مشروع التمكين الرقمي واحدا من المشاريع المعززة للتعلم الإلكتروني التي تستفيد منها متعدد الفئات المجتمعية، ولا سيما الفئة الشبابية المبدعة في مختلف المنظومات التربوية والتعليمية من أجل بناء الكفاءات الشبابية الوطنية القادرة على التعامل مع المحتوى الرقمي وتخريج الأجيال القادرة على العيش والعمل في مجتمع المعرفة الذي يسهم في بنائه بالإبداع والابتكار والريادة ورفد عجلة تطوير التعليم وإحداث النقلة النوعية فيه، باعتباره أحد ركائز المنظومة التعليمية لتعليم متطور يواكب تطور التكنولوجيا المتسارع الذي يعزز من عملية التحول في التعليم عبر توفير أجهزة تكنولوجيا المعلومات والاتصال والتطبيقات التعليمية في المحتوى التعليمي الرقمي للمناهج الدراسية والأنشطة الإثرائية الرقمية من جانب، وتأهيل الموارد البشرية المدربة وخلق مجتمعات الحداثة التي تعزز المشاركة الفاعلة في إنتاج المحتوى الرقمي والاقتصاد القائم على المعرفة وتحقيق متطلبات التنمية الشاملة المستدامة من ناحية أخرى.


إن مشروع التمكين الرقمي Digital Empowerment في الأدبيات الحديثة، يترجم رؤية استراتيجية لتطوير التعليم والنهوض به والإسهام في بناء جيل شبابي قادر على التعامل مع اقتصاد المعرفة، بعد أن أثبت توظيفه ارتفاع في التحصيل العلمي للشباب واكسابهم المهارات التكنولوجية اللازمة التي تزيد من التفاعل بين المنظومة التعليمية والمحيط المجتمعي، وتوفير الكوادر الشبابية المعدة إعدادا جيدا لخدمة الصناعات الرقمية وتنويع مصادر الدخل الوطني وفتح فرص العمل للشباب البحريني وإعداد الأجيال الشبابية القادرة على المنافسة في عصر المعرفة التي ترتكز على قواعد الاستنتاج والمنطق ومحاكاة الواقع الإفتراضي والتعليم التفاعلي والمبرمج، وتشكيل تلك الأجيال المتسلحة بالوسائل الحديثة والمهارات الأساسية للولوج إلى العصر المعرفي التي تلاحق التطورات المتوالية في مجال المعلومات والمعارف والتكنولوجيات وصولا إلى تعليم نوعي نموذجي بين الشباب الطامح. يعمل هذا المشروع على تمكين الشباب المتميز، وتنمية روح المبادرة وزيادة الإبداع بينهم، وتعميق الشراكة الفاعلة بين مختلف القطاعات وتوظيف طاقاتها عبر إتاحة الفرص والمشاركة التي تعزز من دورها وتدفع بعجلة التنمية داخل أوطانها. وهذا ما تجلى على المستوى المحلي من خلال الدور الذي تلعبه وزارة التربية والتعليم في مشروع «التمكين الرقمي في التعليم» بعد الإعلان السامي من لدن جلالة الملك المفدى في مهرجان «البحرين أولا» في نسخته الثامنة، الذي أكد على تعزيز التعليم الإلكتروني وتمكين الفئة الشبابية الصاعدة إعدادا وتدريبا وتوظيفا للتكنولوجيا والمعلومات في الحقل التعليمي الساعي لبناء الكفاءات الوطنية القادرة على إنتاج المحتوى الرقمي للتعليم، بما يتضمنه هذا المشروع من حواسيب إلكترونية وأجهزة عرض تفاعلية وتصوير رقمي وسبورات إلكترونية ورقمية حديثة ومحتوى تعليمي رقمي للمناهج الدراسية والأنشطة الإثرائية والمختبرات الافتراضية وبرامج المحاكاة والتدريب والمواقع والمنتديات التعليمية الرقمية، علاوة على توافر الموارد البشرية المؤهلة المتخصصة التي تحقق متطلبات التنمية الشاملة المستدامة في نهاية المطاف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا