النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

التقاعد وعمر المواطن

رابط مختصر
العدد 9899 الإثنين 16 مايو 2016 الموافق 9 شعبان 1437

لا أعلم إذا كانت هي بالونات اختبار أو بالونات حقيقة تلك التي أطلقت بشأن تغيير أنظمة التقاعد، والتي من شأنها مد عمر سن التقاعد، وإلغاء مكافأة نهاية الخدمة.

 

هذه البالونات جعلت الموظفين والعمال في «حيص بيص»، لا يعرفون كيف يتصرفون.. هل يحزم أمتعتهم ويطلبون التقاعد المبكر، أو ينتظرون لعلهم يحصلون على حقهم الكامل في التقاعد.


كثير من الموظفين لجأوا للصحافة والصحفيين عبر الاتصال لعلهم يجدون أحدًا يسدي لهم بنصيحة أو استشارة، ولكنهم لم يجدوا ضالتهم عند أحد.. فلا أحد يعلم علم اليقين ما هي النية.. والخوف أن يكون الحال كما كان مع زيادة أسعار البنزين.. تطمين وتطمين ثم تطبيق.


وبطبيعة الحال، لن يكون التعويل على النواب، فهم في غفلة فاكهون، ولعل الأجدر بنا أن نطرق باب الحكومة الموقرة، لنسمع منها التأكيدات بأن حقوق المواطنين التقاعدية لن تمس.


وفي ظل المخاوف المتزايدة لدى المواطنين بشأن التقاعد، فإنه يجدر بنا التساؤل عن عمل هيئة التأمينات والتقاعد طوال السنوات الماضية، وعن حجم الاستثمارات التي يديرها صندوق يحتوي هذا الكم الكبير من الاصول المالية.


وإذا كانت هناك استثمارات، فما هي نسبة تغطية العجز الاكتواري الذي يعانيه الصندوق، والذي ما فتئ المسؤولون عنه يكررون التصريحات المنذرة بالعجز.


ثم إن مد عمر التقاعد الى 65 سنة، يحتم علينا اولاً ان نقيس متوسط عمر البحريني، فكم يبلغ هذا المسكين من العمر، ففي الغالب يكون متوسط العمر بين 60 و70، ولو افترضنا ان متوسط العمر هو 70 سنة، فإن فرصة الراحة بعد العمل تكون بحسبة بسيطة هي 5 سنوات فقط، ومن ثم مع السلامة إلى درب المقابر، وإن قدّر له أن يعيش فإنه سيكون غير قادر على الحركة في هذا العمر العتي.


لدا نقول ونؤكد، ان التبرير بالعجز غير معني به المواطن، ومن يتحمل المسؤولية هم من عملوا في هذا الصندوق ولم يطبقوا توصيات تقارير ديوان الرقابة المالية على مدى دورات، ولم يستثمروا الأموال بشكل صحيح ولم يخططوا للأيام العجاف، ولم يوجدوا نظامًا محاسبيًا سليمًا.


إن الحفاظ على مكتسبات المواطنين من أهم الاولويات، ولا بد من العمل الجاد والدؤوب للحفاظ عليها وتعزيز الحياة الكريمة والمعيشة اللائقة للمواطنين وتوفير سبل الراحة لهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا